دمشق تتهم الجيش الأميركي بقتل اثنين من أمن الحدود   
الجمعة 1426/6/16 هـ - الموافق 22/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:06 (مكة المكرمة)، 21:06 (غرينتش)
المعلم يتهم القوات الأميركية والعراقية بإطلاق النار على حرس حدودها (الفرنسية-أرشيف)
قالت دمشق إن قواتها على الحدود مع العراق غالبا ما تتعرض لإطلاق نار من قبل الجيش الأميركي والقوات العراقية، ما أدى إلى مقتل ستة اثنان منهم على يد الجنود الأميركيين.
 
وقال نائب وزير الخارجية السوري إن قوات أمن الحدود تتعرض لهجمات ليس من المتسللين فقط، ولكن من القوات العراقية والأميركية أيضا. وأشار إلى أن عدد الاشتباكات على الحدود بلغ نحو 100 اشتباك مسلح.
 
وأضاف وليد المعلم أن الجنود الأميركيين على الحدود العراقية يطلقون النار بشكل عشوائي على كل من يتواجد خلف السواتر الترابية بسبب فقدانهم للسيطرة على النفس.
 
وتعد هذه المرة الأولى التي تقدم فيها سوريا -التي تربطها مع العراق حدود تمتد على طول 600 كلم- شكوى بشأن حالات إطلاق نار من قبل الجيش الأميركي على قواتها الحدودية.
 
كما أعلنت سوريا الخميس اعتقال المئات ممن وصفتهم بالمتطرفين من جنسيات مختلفة على حدودها مع العراق.
 
وقال المعلم إن الجهود السورية أسفرت عن توقيف 1240 شخصا تم تسليمهم إلى بلدانهم عبر السفارات والأجهزة الأمنية.
 
وأضاف أن السلطات حققت مع 4 آلاف دخلوا أو حاولوا دخول العراق بقصد القتال في حين لا يزال 69 موقوفا قيد التحقيق.
 
واتهم المعلم واشنطن ولندن وبغداد بالتقصير في التعاون لمنع المتسللين من دخول العراق، مشيرا إلى أن السلطات السورية نفذت كل ما هو مطلوب منها.
 
وقد رفعت سوريا عدد قواتها على الحدود بنشر 4500 جندي في المنطقة الحدودية، ما يجعل من الصعوبة عبور المتسللين خلال النهار إلا أنها تفتقد إلى أجهزة الرؤية الليلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة