التحالف الرئاسي الجزائري يوقع شهادة ميلاده الرسمية   
الاثنين 1425/3/28 هـ - الموافق 17/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد روابة-الجزائر

صودق اليوم على وثيقة القانون الداخلي للهيئة العليا للتحالف الرئاسي الذي ظهر في الساحة الوطنية على أساس برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في عهدته الرئاسية الثانية.

ويضم التحالف أحزاب جبهة التحرير الوطني وحركة مجتمع السلم (حمس) والتجمع الوطني الديمقراطي التي ساندت ترشح بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية وفاز فيها بالأغلبية المطلقة.

وينص القانون الداخلي لوثيقة التحالف التي وقعها منسق الحركة التصحيحية لجبهة التحرير عبد العزيز بلخادم ورئيس حركة حمس أبو جرة سلطاني والأمين العام للتجمع الوطني أحمد أويحيى, على تشكيل لجنة إدارية تضم رؤساء الأحزاب السياسية مهمتها تحديد السياسة العامة للتحالف.

كما ينشئ القانون الداخلي لجانا على مستوى الهياكل الحزبية، مهمتها تنسيق العمل الميداني على المستوى المحلي.

ويجتمع نواب البرلمان لأحزاب التحالف في هيئة برلمانية تناقش القضايا التشريعية في البرلمان، وتناقش السياسة العامة للقطب السياسي الجديد، كما تتخذ المواقف المشتركة من المستجدات والقضايا المطروحة.

ويفتح القانون الداخلي لوثيقة التحالف المجال واسعا للأحزاب المعنية في التعاون على مختلف المستويات، ومنها الاستحقاقات الشعبية على خلفية البرنامج المشترك بينها خلال الفترة الرئاسية الثانية للرئيس بوتفليقة.

وأكد رؤساء الأحزاب عقب التوقيع على الوثيقة التزامهم بالعمل على تطبيق البرنامج الرئاسي وتنفيذ الوعود التي قدموها للشعب الجزائري أثناء الحملة الانتخابية.

وذكر بلخادم أن التحالف لم يتم من أجل مساندة بوتفليقة فقط، وإنما جاء بفضل التقارب الحاصل بين الأطراف الثلاثة الرامية إلى خدمة المصلحة الوطنية وتحقيقها.

وأكد أويحيى أن التحالف لا يدعي لنفسه الاحتكار وإنما يشجع تشكيل أقطاب أخرى حول أفكار متقاربة تقدم بديلا سياسيا للجزائر، موضحا أن الجزائر بها ما يزيد عن 40 حزبا في حين أن البرامج لا تكاد تميز للملاحظين.

وبالتوقيع على هذا التحالف يكون بوتفليقة قد جمع حوله قطبا سياسيا جديدا يساند برنامجه ويرافقه في تنفيذه خلال العهدة الرئاسية الثانية التي فاز بها بأغلبية ساحقة, ويعزز صفوف الحكومة في البرلمان أمام المعارضة التي تتقلص حظوظها في التأثير على العمل التشريعي.

ويأتي التوقيع على وثيقة التحالف الرئاسي قبل يوم من مناقشة مشروع برنامج الحكومة الذي يبدأ غدا الثلاثاء, وينتظر أن تتم المصادقة على البرنامج بسهولة كبيرة نظرا للأغلبية المطلقة التي تملكها أحزاب التحالف الرئاسي في البرلمان.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة