دراسة: عقاقير الكوليسترول تقلل من خطر السكتة الدماغية والسكري   
الثلاثاء 1421/10/29 هـ - الموافق 23/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت دراسة جديدة أن العقاقير المستخدمة في خفض الكوليسترول وتقليل خطر التعرض لأزمات قلبية تساعد أيضا في الحماية من خطر الإصابة بمرض السكري والتعرض للسكتات الدماغية.
عقار الستاتين يقي من خطر الإصابة بالسكري والسكتة الدماغية

وقال باحثون أشرفوا على هذه الدراسة إن الإختبارات التي أجريت على عقاقير (ستاتين)، وهي الأحدث في سلسلة العقاقير المستخدمة في خفض الكوليسترول، أظهرت أن الأشخاص الذين تناولوها باتوا أقل تعرضا لخطر الإصابة بمرض السكري وسكتة الدماغ.

وقد حققت مادة ستاتين نجاحا منقطع النظير في تصديها لإنتاج الكبد للكوليسترول. وتساعد أيضا على منع الإصابة بأمراض القلب وسكتة الدماغ بسبب فعاليتها في منع ترسب الدهون في الشرايين.

لكن المادة تمنع أيضا الإصابة بأمراض القلب لدى المرضى ذوي مستويات الكوليسترول العادية. وهذا أمر يحير الاطباء.

وقال الباحثون في مقال بمجلة (جورنال سيركيوليشان) التي تنشرها الجمعية الأميركية للقلب إن متطوعين تناولوا عقار برافاستاتين باتوا أقل تعرضا بنسبة 20 في المئة لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية مقارنة مع الذين تناولوا عقاقير مهدئة.

وخلصت دراسة أخرى نشرت في نفس المجلة إلى أن أصحاء تناولوا مادة برافاستاتين التي تسوقها شركة بريستول مايرز سكويب باسم برافاكول باتوا خلال خمس سنوات أقل تعرضا بنسبة 30 في المئة للإصابة بمرض السكري.

ومن المعروف أن ممارسة الرياضة وتناول غذاء منخفض الدهون وغني بالفاكهة والخضر يقلل بشدة من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية، لكن الأطباء يتوقعون إقبالا كبيرا على عقاقير الستاتين نظرا لأن معظم الناس لا يمارسون الرياضة أو يتناولون الغذاء بطريقة صحيحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة