المعارضة في زيمبابوي ترفض نتائج انتخابات الرئاسة   
الجمعة 1429/4/27 هـ - الموافق 2/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)

(يسار) ممثل زعيم المعارضة مبانغا أثناء عملية تدقيق الأصوات (الفرنسية)

لوحت المعارضة في زيمبابوي بأنها سترفض نتائج الانتخابات الرئاسية التي يقول مسؤولو الانتخابات للمرشحين إنها تستدعي إجراء جولة ثانية بين الرئيس روبرت موغابي وزعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي.

جاء ذلك على لسان ممثل زعيم الحركة من أجل التغيير الديمقراطي كريس مبانغا الذي قال الجمعة في تصريح إعلامي إن المعارضة لن تقبل بالنتائج التي قدمها مسؤولون في لجنة الانتخابات بخصوص عمليات فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية.

وأشار إلى أن المعارضة مع تأييدها للإسراع بإعلان النتائج لن تقبل أن تكون جزءا من هذه العملية، في إشارة إلى ما قيل عن وجود أدلة تؤكد عدم حصول تسفانغيراي على أصوات كافية تعفيه من خوض جولة ثانية من الانتخابات ضد الرئيس موغابي.

يذكر أن البيانات الرسمية للجنة الانتخابات أظهرت تقدم تسفانغيراي بـ47.9% من الأصوات مقابل 43.2% لصالح موغابي.

وعلى الرغم من أن هذه النتائج لم تعلن رسميا حتى الآن، أكدت المعارضة رفضها لهذه الأرقام استنادا إلى إحصائياتها التي تقول إن تسفانغيراي فاز بأكثر من 50% من الأصوات.

من جهته لم يستبعد تسفانغيراي إمكانية المشاركة في جولة ثانية شريطة أن تكون خاضعة لإشراف مراقبين دوليين تحت قيادة الأمم المتحدة.

وإذا رفض تسفانغيراي المشاركة في جولة الإعادة، التي يتعين إجراؤها في 21 يوما من إعلان النتائج رسميا، فإن موغابي سيعلن فائزا وفقا لقواعد الانتخابات.

وكان الاجتماع بين اللجنة الانتخابية برئاسة القاضي جورج تشويش وممثلي المرشحين استؤنف الجمعة بهدف التوصل لتفاهم، في محاولة لتجنب الأزمة السياسية في البلاد وسط مخاوف حقيقة من احتمال انفجار الوضع الأمني في البلاد على غرار ما جرى عقب الانتخابات الكينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة