السنغال تقترب من بلوغ المونديال على حساب العرب   
الأحد 1422/4/23 هـ - الموافق 15/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
باتت السنغال قريبة من التأهل على حساب المنتخبين المصري والمغربي

تضاءلت حظوظ المنتخب المغربي في بلوغ نهائيات كأس العالم لكرة القدم في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 إثر خسارته أمام منتخب السنغال صفر-1 في دكار ضمن مباريات الجولة التاسعة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الأفريقية الثالثة في الدور الثاني.

وسجل حجي ضيوف هدف السنغال الوحيد في الدقيقة 19 حيث تلقى تمريرة لامين دياكا بعد أن مرت الكرة من أكثر من مدافع وسددها مباشرة بيمناه قوية لا ترد داخل شباك الحارس المغربي الفهامي.

ولعب المنتخب المغربي بفرصتي الفوز والتعادل لأنه كان بحاجة إلى نقطة واحدة لضمان بلوغه النهائيات للمرة الثالثة على التوالي والخامسة في تاريخه بعد 1970 و1986 في المكسيك و1994 في الولايات المتحدة و1998 في فرنسا, ففشل في مسعاه.

وبهذ الخسارة ينهي المنتخب المغربي مبارياته متصدرا برصيد 15 نقطة من 8 مباريات, لكن تأهله بات معلقا بنتيجتي الجولة الأخيرة حيث سيحل المنتخب المصري الثاني في المجموعة برصيد 12 نقطة ضيفا على الجزائر, ومنتخب السنغال الثالث في المجموعة برصيد 12 نقطة ضيفا على ناميبيا.

ونظريا انحصرت المنافسة على بطاقة المونديال بين مصر والسنغال، فبعد فوز مصر على ناميبيا 8-2 الجمعة في الإسكندرية أصبح المنتخب المصري يملك فارقا أكبر من الأهداف (+9 مقابل +6 للمغرب) وفوزه على الجزائر بأي نتيجة سيؤهله شرط أن لا يفوز منتخب السنغال (+7) على ناميبيا بعدد كبير من الأهداف يلغي الفارق بينهما.

وإذا كانت مهمة مصر تعتبر صعبة إلى حد ما في مواجهة الجزائر التي قد تسحب البساط من تحت أقدامها, فإن فوز السنغال على ناميبيا مرجح وهي ستحاول عدم تفويت الفرصة وخطف بطاقة المجموعة من المنتخبين العربيين بعدما كان أحدهما الأوفر حظا بالتأهل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة