زمن الأطفال والنعال…!   
الأحد 1422/5/30 هـ - الموافق 19/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نواكشوط- أحمد ولد الوديعة
الاستعداد لاستحقاقات أكتوبر القادم النيابية والبلدية، وتجديد اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي، وتوقف التنقيب عن النفط والوضع المتفجر في فلسطين المحتلة هي أهم المواضيع التي تناولتها صحف نهاية الأسبوع في نواكشوط.

المعارضة تطالب بتأجيل الانتخابات


الرسالة التي بعثت بها أحزاب المعارضة إلى وزير الداخلية لتأجيل الانتخابات تعتبر اعترافا منها بضعفها وعجزها وسعيها لتبرير تهربها من الانتخابات القادمة

أخبار نواكشوط

صحيفة أخبار نواكشوط خصصت موضوعها الرئيسي للرسالة التي وجهها أحد عشر حزبا معارضا لوزير الداخلية يطالبونه فيها بتأجيل الانتخابات ومهدت للرسالة بملاحظة "أن التمسك بقرار مقاطعة الانتخابات الذي راهنت عليه جبهة أحزاب المعارضة خلال السنوات الماضية بدأ يتلاشى"، ثم قدمت الصحيفة قراءة في الوضعية السياسية لأهم أحزاب المعارضة لتبين أن قرار المشاركة "اتخذه كل حزب منها بمفرده ولاعتبارات تخصه"

الرسالة التي نشرت الصحيفة نصها الكامل عللت مطلب المعارضة بالتأجيل بعلل كثيرة منها:

- اعتراف الحكومة بتزوير الانتخابات السابقة.
- أن المعارضة لم تحصل حتى الآن على ضمانات الشفافية.
- أن الفترة الزمنية التي تفصلنا عن الموعد المحدد للانتخابات -وهي فترة الخريف- "غير ملائمة وغير كافية للتغلب على الصعوبات القائمة".

وخلص محمد محمود أبو المعالي كاتب المقال بعد أن لاحظ أن الأحزاب الأحد عشر الموقعة على البيان تضم "المتردية والنطيحة، وما أكل السبع" (في إشارة إلى أن من بين الأحزاب حزبا الطليعة الوطنية، واتحاد القوى الديمقراطية، المحظوران رسميا، وأحزاب أخرى لا وجود لها إلا على الورق) خلص إلى موقف الحزب الجمهوري الحاكم الذي أصدر بيانا وصف فيه الرسالة بأنها "اعتراف من أحزاب المعارضة بضعفها وعجزها، وأن الرسالة تعطي انطباعا بأن موقعيها يبحثون عن تبريرات للتهرب من الانتخابات القادمة لأنهم على ثقة من فشلهم فيها".

غياب حزبين معارضين
صحيفة "الصحيفة" التي غطت اجتماعات أحزاب المعارضة لتوجيه الرسالة ولاتخاذ موقف من المشاركة لاحظت غياب حزبين معارضين عن الاجتماعات هما:

-العمل من أجل التغير( AC) الذي يتزعمه مسعود ولد بلخير.
-الاتحاد الوطني من أجل الديمقراطية والتنمية( AJD)


قاعة المؤتمر ضجت بالتصفيق حين ورد اسم رئيس الجمهورية على لسان رئيس الحزب الذي يعتبر من أكثر المعارضين الموريتانيين راديكالية في خطاباته

القلم

كما لاحظت "أن من الملفت للنظر في قرار المعارضة المطالبة بتأجيل الانتخابات هو أن بعض أحزابها بدأ الإعداد للمشاركة في الانتخابات القادمة بالفعل" وفي نفس السياق (سياق الاستعداد للانتخابات) حملت صحف نواكشوط أنباء قرار حزب العمل من أجل التغيير المشاركة في الانتخابات القادمة، وذلك في مؤتمره الأول الذي عقده بعد أكثر من خمس سنوات على تأسيسه.

ونختم حديثنا عن الاستعداد للانتخابات القادمة بلقطة طريفة نقلتها صحيفة القلم -الصادرة بالفرنسية- من أروقة مؤتمر حزب العمل جاء فيها: إن قاعة المؤتمر ضجت بالتصفيق حين ورد اسم رئيس الجمهورية على لسان رئيس الحزب الذي يعتبر من أكثر المعارضين الموريتانيين راديكالية في خطابه.

تجديد اتفاقية الصيد مع الأوروبيين ربح أم خسارة؟
حظي موضوع تجديد اتفاقية الصيد بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي الذي تم التوقيع عليه أخيرا في بروكسيل بعناية كبيرة من الصحف الموريتانية، ولئن تساوت الصحف في تقديم بنود الاتفاق فقد اختلفت في تحديد الرابح من الخاسر ففي حين اعتبرت صحيفة القلم الفرنسية "أن الاتفاق الذي تم توقيعه جاء دون الآمال التي كان الجميع ينتظرها، ووصفته صحيفة أقلام بأنه "مواصلة لاستنزاف الثروة السمكية"، تحدثت عنه أخبار نواكشوط بإيجابية حين عنونت موضوع تغطيتها بـ "اتفاقية الصيد الموريتانية الأوروبية زيادة في كمية الصيد ومضاعفة مبالغ الدعم".

في تفاصيل الاتفاقية بين الجانبين تفيد الصحف بزيادة الدعم الأوروبي لموريتانيا ليصل إلى 436 مليون يورو بدل 266 مليون يورو في الاتفاقية السابقة وذلك مقابل زيادة السفن المسموح لها بصيد الرخويات من 42 إلى 55 وكميات الصيد المسموح بها في صيد الجمبري من 5500 إلى 6000 طن.

صحيفة أقلام ذكرت "أن المسار الفعلي للمفاوضات كان يدور بين ممثل واحد عن كل من الجانبين… وكان في الجانب الموريتاني المستشار الفني لوزير الصيد محمد منه ولد الشيباني، وهو نفسه الذي كان وراء توقيع الاتفاق السابق المثير للجدل، وأفادت مصادر مأذونه – تضيف الصحيفة - أن ولد الشيباني كان يتلقى التعليمات والتوجيهات من السلطات العليا في البلد (ينتمي محمد منه لقبيلة الرئيس معاوية ولد سيد أحمد الطائع).

هل تبدد حلم موريتانيا "إمارة نفطية"


وإلى أن تعود شركات التنقيب إلى مباشرة الحفر بداية السنة القادمة ستظل أعصاب الموريتانيين مشدودة خوفا من أن يتبدد الحلم على غرار ما حصل لدول مغاربية شقيقة

أخبار نواكشوط

ظل موضوع التنقيب عن النفط في موريتانيا دائم الحضور في الصحافة الموريتانية خلال الأشهر الفائتة. بعض الصحف تحدثت حينها عن قرب تحول موريتانيا إلى دولة نفطية… لكن يبدو أن صحافة الأسبوع هذا حملت أنباء غير سارة عن هذا التنقيب حيث كانت نتائج حفر "كورين 1" الذي هو ثاني بئر يحفر هذا العام "مخيبة للآمال" كما ورد في بيان تكتل الشركات المنقبة عن النفط في موريتانيا الذي أوردت "الصحيفة" مقتطفا منه.

صحيفة أخبار نواكشوط حاولت في تغطيتها التدليل على أن الحلم لم يتبدد بعد فكتبت تقول: "وإلى أن تعود شركات التنقيب إلى مباشرة الحفر مرة أخرى بداية السنة القادمة ستظل أعصاب الموريتانيين مشدودة خوفا من أن يتبدد الحلم على غرار ما حصل لدولة مغاربية شقيقة، وتخرج موريتانيا من الأوبيك التي تتمتع حاليا بعضوية مراقب فيها… ورغم ذلك فإن الأمل مازال يحدو الجميع خاصة تكتل الشركات المنقبة عن النفط في أن تصبح موريتانيا إمارة نفطية في منطقة غرب أفريقيا".

زمن الأطفال والنعال… !
الموضوع الخارجي الوحيد الذي حظي بالتغطية والمتابعة في صحافة الأسبوع هو موضوع الانتفاضة وبالذات موضوع التطورات الأخيرة في القدس من محاولات اقتحام المسجد الأقصى إلى عملية حماس الاستشهادية وما تبعها من بطش صهيوني في القدس والخليل وجنين.


الحقيقة الآن أننا في زمن الأطفال بعد أن عجز الرجال، وزمن النعال بعد أن اختفت النصال

أقلام

صحيفة الصحيفة كتبت عن الموضوع تحت عنوان "الكيان الصهيوني يصعد عدوانه، وقوى الرفض تضاعف العمليات الفدائية" تقول "إن العدوان الصهيوني على أهلنا في فلسطين رسالة واضحة مفادها أن السلام الذي يراهن عليه البعض، ويعتبره "سلام الشجعان" لا وجود له في قاموس هذا الكيان الذي تدل أفعاله على أن الحرب معه مفتوحة إلى الأبد"، وعرجت الصحيفة على اجتماع وزراء الإعلام العرب متسائلة "أي شيء يمكن أن يقدمه وزراء إعلام قد يتخلف أغلبهم ولا يحضر سوى ممثلين لا حول لهم ولا قوة.." وختمت الصحيفة متابعتها بالقول "إن الوضع المتدهور في الأراضي العربية المحتلة يحتم على جميع القوى الرافضة للظلم مهما كانت، وأينما كانت أن تقف صفا واحدا خلف انتفاضة الأقصى المباركة حتى يتحرر هذا الشعب من الظلم والقهر والحرمان، ولنردد جميعا (ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون، وإن جندنا لهم الغالبون).

صحيفة أقلام هي الأخرى خصصت صفحتين من صفحاتها الداخلية للتطورات المتلاحقة في فلسطين المحلتلة، وكتب عبد الله ولد عبد الدائم في صفحتها الأخيرة عمودا بعنوان "زمن الأطفال والنعال" ابتدأه بالقول "الشعب الفلسطيني شعب مسلم مظلوم من أعدائه، وإخوانه وإن كنا لا نستغرب ظلم الأعداء فإننا أيضا نتفهم ظلم ذوي القربى الذي هو أشد مرارة"، فالأعداء حريصون على إبقاء حكامنا الذين هم سر بلائنا على كراسيهم… فلو أراح هؤلاء الحكام الأمة من وجودهم لكانت في واقع أفضل". وتساءل الكاتب في سخرية من ألقاب الحكام العرب، أين الجلالة من قتل الأطفال، وأين السيادة من ترميل النساء في فلسطين… ألا يخجل هؤلاء من هذه الألقاب التي لا معنى لها… واختتم بالقول "باختصار الحقيقة هي أننا الآن في زمن الأطفال بعد أن عجز الرجال، وزمن النعال بعد أن اختفت النصال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة