مقتل جندي للتحالف واتهام للناتو بقتل أربعين أفغانيا قصفا   
الخميس 1428/4/22 هـ - الموافق 10/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

قتلى جنود التحالف بأفغانستان بلغوا 48 هذه السنة (الجزيرة-أرشيف)

قتل جندي من القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) في اشتباك مع مسلحين يشتبه في أنهم من مقاتلي حركة طالبان، بينما اتهم مسؤول بريطاني إيران بدعم الحركة.

وبمقتل الجندي يرتفع عدد قتلى قوات التحالف في أفغانستان هذه السنة إلى 48.

وقال بيان للجيش الأميركي إن القتال وقع ليلة الثلاثاء ببلدة سانغين في ولاية هلمند -التي شهدت معارك شرسة بين الطرفين في الأسابيع القليلة الأخيرة- لكنه لم يحدد جنسية الجندي القتيل.

وكانت وزارة الدفاع الأفغانية أعلنت الثلاثاء أن 64 من عناصر حركة طالبان قتلوا في تسعة أيام، ضمن العملية العسكرية الجديدة جنوبي أفغانستان.

من جهة أخرى نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن شهود عيان أفغانيين قولهم إن أربعين مدنيا قتلوا بغارات للناتو في ولاية هلمند.

اتهام لإيران
وفي سياق آخر اتهم وزير الدفاع البريطاني ديس براون الثلاثاء إيران بأنها قد تحاول مساعدة طالبان على قتال القوات البريطانية والأميركية في أفغانستان.

وقال براون -أمام لجنة الدفاع في مجلس العموم- إن هناك مؤشرات على أن الإيرانيين سعوا إلى "المواجهة بالوكالة" في أفغانستان مع بريطانيا والولايات المتحدة وأعضاء آخرين في حلف شمال الأطلسي.

ورغم ذلك أشار براون إلى الدور الإيجابي الذي تضطلع به إيران في مكافحة الاتجار بالمخدرات في المنطقة، وقال "إن إيران تقدم مساهمة إيجابية جدا على الحدود في موضوع المخدرات".

وزير الدفاع البريطاني ديس براون اتهم إيران بدعم طالبان (الفرنسية -أرشيف)
وأشاد الوزير البريطاني أيضا بالتزام الرئيس الباكستاني برويز مشرف بالتصدي لحركة طالبان، لكنه اعتبر أن هذه الأخيرة تستفيد من دعم في داخل النظام الباكستاني.

وأضاف أن بلاده تحاول مساعدة باكستان في التصدي للمدارس الدينية المتهم بعضها "بتشجيع التطرف"، وقال "هذه مسألة إستراتيجية متعلقة بالأمن في شوارع لندن وكذلك في أفغانستان".

مطالب بالحوار
ومن جهة أخرى طالب نواب أفغانيون في مشروع قانون جديد بالحوار مع مقاتلي حركة طالبان المنحدرين من أفغانستان من أجل إقناعهم بالاعتراف بالحكومة الأفغانية.

ودعا مشروع القانون -الذي صوتت عليه الغرفة العليا للبرلمان- إلى التمييز بين مقاتلي طالبان الأفغانيين والوافدين من باكستان ومن تنظيم القاعدة.

وطالب النواب قوات إيساف بعدم تنفيذ أي عملية عسكرية إلا للدفاع عن نفسها ضد أي هجوم أو بعد التشاور والتنسيق مع الجيش والشرطة الأفغانيين.

وينتظر القانون المصادقة عليه في الغرفة السفلى للبرلمان كي يوقعه بعد ذلك الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وكان كرزاي نادى بدوره من قبل بعقد مفاوضات بين أعضاء طالبان الأفغانيين والقوات الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة