نيويورك تايمز: المخابرات عذبت سجينا رغم إدلائه بما لديه   
الأحد 24/4/1430 هـ - الموافق 19/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:53 (مكة المكرمة)، 22:53 (غرينتش)

بعض أدوات التعذيب التي تستخدم في غوانتانامو (الفرنسية)

ذكرت صحيفة أميركية أن محققين من وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) عذبوا سجينا متهما بالانتماء لتنظيم القاعدة رغم قناعتهم بأنه أدلى بكل ما لديه من معلومات.

ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤول سابق قالت إنه مطلع على تفاصيل القضية تأكيده أن زين العابدين محمد حسين وكنيته أبو زبيدة "قدم معلومات قيمة في ظل معاملة أقل قسوة" وأن الإجراءات القاسية لم تحقق أي تقدم، مضيفا أن السجانين تعاطفوا مع المعتقل.

ووصفت في عددها الصادر اليوم ما تعرض له أبو زبيدة بأنه "أبشع أنواع التعذيب مثل الإيهام بالغرق ووضعه في صناديق وضربه بالحائط" بناء على أوامر من مسؤولين كبار في الاستخبارات.

وأكدت نيويورك تايمز أن الاستخبارات بالغت في تقدير أهمية أبو زبيدة، وقالت إن خلافا نشب بين الضباط الذين كانوا يستجوبونه في سجن سري تابع للوكالة في تايلند وقادتهم بالمقر الرئيسي.

وقالت أيضا نقلا عن مذكرة قانونية تعود إلى 2002 كشفت عنها وزارة العدل الخميس "رغم أن فريق المحققين بمكان التحقيق قالوا إن أبو زبيدة متعاون فإن عناصر داخل مقر المخابرات كانوا يعتقدون أنه يخفي معلومات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة