مدني يتقدم بمبادرة لحل الأزمة الجزائرية   
الأربعاء 1424/11/23 هـ - الموافق 14/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عباسي مدني

صرح زعيم الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة في الجزائر الشيخ عباسي مدني أنه سيعلن غدا الخميس مبادرة لحل الأزمة الجزائرية تؤمن مخرجا للنزاع السياسي في بلاده.

وأعلن أن مبادرته التي سيكشف عنها في مؤتمر صحفي غدا الخميس في العاصمة القطرية التي يقيم فيها منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تضع الحلول للعديد من المشاكل في مقدمتها الوضع السياسي المتردي وتفاقم ظاهرة الهجرة.

واعتبر مدني أن الأزمة الجزائرية وصلت درجة كبيرة من الاستعصاء، مشيرا إلى أن ”النظام" الذي تسبب فيها بأخطائه بات عاجزا عن حلها.

وتأتي هذه المبادرة في وقت وصل فيه النزاع السياسي أشده بعد تجميد النشاطات السياسية والحسابات البنكية لحزب جبهة التحرير الوطني بقيادة علي بن فليس الذي أقاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من رئاسة الحكومة في مايو/ أيار الماضي.

وطالب أمس 11 مرشحا للانتخابات الرئاسية باستقالة حكومة أحمد أويحيى كشرط لنزاهة الانتخابات المقبلة المقرر إجراؤها في أبريل/ نيسان المقبل، وتشكيل حكومة مستقلة مؤقتة للإشراف على الانتخابات.

وكانت السلطات الجزائرية اعتقلت مدني (80 عاما) قبل أن تلغي انتخابات عامة كانت الجبهة الإسلامية للإنقاذ على وشك الفوز فيها عام 1992 وهو ما أشعل فتيل عقد من العنف الذي أودى بحياة نحو 150 ألف جزائري.

وأمضى مدني 12 عاما في السجن بتهمة تهديد أمن الدولة وأفرجت عنه السلطات في يوليو/ تموز الماضي بشرط الامتناع عن الأنشطة السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة