مصرع قيادي حزبي بارز في كراتشي الباكستانية   
الاثنين 15/12/1423 هـ - الموافق 17/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي قيادي بارز بأحد أهم الأحزاب الباكستانية مصرعه الليلة الماضية في كمين نصبه أربعة مسلحين في مدينة كراتشي.

وقال متحدث باسم شرطة المدينة إن المعلومات المتوافرة تفيد بأن أربعة مسلحين مجهولي الهوية قتلوا المدعو خالد بن الوليد، وهو أحد القادة البارزين في الحركة القومية المتحدة - ويتكون أعضاؤها من الهنود المسلمين الذين هاجروا إلى باكستان إثر قرار تقسيم شبه القارة الهندية- عندما كان يقود سيارته في أحد شوارع المدينة. وأضاف أن الشرطة بدأت على الفور تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الحادث.

وقد عززت السلطات إجراءات الأمن في كراتشي عقب عملية الاغتيال التي وصفتها مصادر في الحركة القومية بأنها جزء من مؤامرة تهدف إلى زعزعة الأمن في إقليم السند.

وقال سكان محليون إن عملية الاغتيال أثارت توترات جديدة في مدينة كراتشي التي تعصف بها الاضطرابات، وأضافوا أن جميع المتاجر والأسواق في المدينة والبلدات المجاورة لها أغلقت حال سماع نبأ الاغتيال.

وأشار شهود إلى أن جثمان القتيل نقل إلى المستشفى حيث تجمع مئات من أقاربه ورفاقه السياسيين ورددوا هتافات تطالب باعتقال الجناة وتقديمهم للعدالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة