ليدز يسقط لاتسيو وأرسنال يفشل في تخطي بايرن   
الأربعاء 1421/9/11 هـ - الموافق 6/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألان سميث مهاجم ليدز يسجل هدف الفوز الذي أحرج موقف لاتسيو في البطولة
بات لاتسيو الإيطالي أحد أبرز المرشحين لإحراز اللقب مهددا بالخروج من الدور الثاني في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بخسارته أمام ليدز يونايتد الإنجليزي بنتيجة صفر-1 في عقر داره. في حين فشل أرسنال الإنجليزي في تحقيق ما هو أفضل من التعادل مع بايرن ميونيخ بنتيجة 2-2, وخطا ريال مدريد الإسباني حامل اللقب خطوة كبيرة نحو بلوغ الدور ربع النهائي باكتساحه أندرلخت البلجيكي بنتيجة 4-1 ضمن مباريات الجولة الثانية من البطولة .

فرحة إنجليزية  بهدف الفوز 

ليدز يفاجئ  لاتسيو 
 حقق ليدز يونايتد مفاجأة كبيرة على ملعب روما الأولمبي وضمن المجموعة الرابعة بفوزه على لاتسيو بهدف واحد مقابل لاشيء، سجله  مهاجمه ألان سميث قبل نهاية المباراة بعشر دقائق، إثر تمريرة ذكية بالكعب من الأسترالي مارك فيدوكا.
وبعد أن خسر لاتسيو مباراته الأولى أمام أندرلخت بنتيجة صفر-1, وليدز أمام ريال مدريد, كان الفريقان يدركان تماما أن خسارة ثانية تعني بشكل شبه أكيد نهاية المطاف، فسيطر الحذر على تحركات اللاعبين وانحصر اللعب في وسط الملعب.

وكان ليدز الطرف الأفضل في الدقائق العشرين الأولى ووجد دفاع لاتسيو صعوبة في شل خطورة فيدوكا.

وبدأ لاتسيو يدخل أجواء المباراة تدريجيا، وصد القائم كرة قوية للتشيكي بافل ندفيد في الدقيقة الخامسة والعشرين, ثم أنقذ جوناثان وودغايت كرة رأسية للتشيلي مارتشيلو سالاس قبل أن تجتاز خط المرمى في الدقيقة الحادية والثلاثين.

واستمرت إضاعة الفرص من الجانبين في الشوط الثاني إلى أن استغل سميث واحدة ليسقط لاتسيو بالضربة القاضية. ولا شك بأن الضغط سيزداد على رئيس نادي لاتسيو سيرجيو كرانيوتي لإقالة المدرب السويدي زفن غوران إريكسون.

عاد لويس فيغو لممارسة هوايته في التسجيل

فوز كبير لريال
وعلى ملعب "سانتياغو برنابيو" وضمن المجموعة ذاتها, تابع ريال مدريد حامل
اللقب عروضه الجيدة في هذه المسابقة بفوزه الكبير على إندرلخت بنتيجة 4-1.

وخطا ريال مدريد خطوة كبيرة نحو بلوغ الدور ربع النهائي بعد أن حقق فوزه الثاني إثر تغلبه على ليدز الإنجليزي في الجولة الأولى.

وبدأ الفريق الإسباني المباراة بقوة، حيث افتتح فرناندو موريانتيس التسجيل عندما تلقى كرة من إيفان هيلغيرا، فراوغ مدافعا قبل أن يسدد داخل المرمى في الدقيقة الثانية عشرة. وتعرض راوول غونزاليز للخشونة داخل المنطقة، فلم يتردد الحكم في احتساب ركلة جزاء سددها البرتغالي لويس فيغو، مسجلا الهدف الثاني في الدقيقة الثالثة والعشرين. وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة عزز هيلغيرا النتيجة بتسديدة رائعة على الطاير.

وتابع ريال مدريد النسج على المنوال ذاته في الشوط الثاني وصد حارس إندرلخت دي فيلده كرتين خطرتين للبرازيلي سافيو بديل راؤول، وأخرى لموريانتيس، قبل أن  يضيف البرازيلي روبرتو كارلوس الهدف الرابع من ركلة حرة صاروخية زاحفة. وسجل الروماني ستويكا هدف الشرف لإندرلخت قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.

 سجل تيري هنري لأرسنال ولكن الهدف لم بكن كافيا

بايرن يدرك التعادل مع أرسنال
وعلى ملعب "هايبري" في لندن قلب بايرن ميونيخ الألماني -حامل اللقب ثلاث
مرات في السبعينيات- تخلفه أمام أرسنال بهدفين إلى تعادل ثمين.

وسجل الفريق اللندني هدفا مبكرا، بعد هجمة منسقة رائعة بدأها الفرنسي باتريك فييرا، ومنه إلى مواطنه روبير بيريس، الذي مررها إلى النيجيري نوانكو كانو، ومنه إلى الفرنسي الآخر
ت
يري هنري، ليفتتح التسجيل بعد مرور أربع دقائق فقط.

واستمرت السيطرة لأرسنال بعد أن سيطر على منطقة وسط الملعب بقيادة فييرا الذي نجح في إبطال خطورة ستيفان إيفنبرغ, وسنحت له فرص عدة للتسجيل خصوصا عن طريق السويدي ليوندبرغ لكنه لم يحسن استغلالها.

تبديل تكتيتكي لبايرن
وأجر
ى مدرب بايرن تبديلا ذكيا بإشراكه مهاجما ثانيا هو البرازيلي باولو سيرجيو ليلعب إلى جانب مواطنه جيوفاني إيليبر وذلك للضغط على دفاع أرسنال، وقد نجح في مسعاه. بيد أن أرسنال نجح في تسجيل هدف ثان عندما تلاعب هنري بدفاع بايرن، ومرر كرة خلفية إلى كانو، فسددها بيسراه وتهادت في شباك الحارس أوليفر كان في الدقيقة الخامسة والخمسين.

 ولم تدم فرحة أرسنال طويلا، لأن بايرن أدرك التعادل بعد دقيقة واحدة، عندما رفع إيفنبرغ كرة من ركلة حرة داخل المنطقة، فشل دفاع أرسنال في تشتيتها، فوصلت إلى مايكل تارنات الذي سددها قوية، عانقت شباك الحارس النمساوي أليكس مانينغر بديل الحارس الأصلي ديفيد سيمان المصاب.

واحتسبت ركلة حرة لبايرن استغلها الاختصاصي محمد شول، ليدرك التعادل، ويحرز نقطة ثمينة لفريقه في الدقيقة السادسة والستين.

ليون يحيي آماله
وعلى ملعب جيرلان أحيا
ليون الفرنسي آماله في المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور الربع النهائي، بفوز كبير ومفاجئ على سبارتاك موسكو الروسي، بثلاثة أهداف نظيفة تناوب على تسجيلها ستيف مارليه (هدف)، والبرازيلي سوني إندرسون (هدفان).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة