الأكراد يستعدون لمواجهة أي توغل تركي شمالي العراق   
الاثنين 1424/1/8 هـ - الموافق 10/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاضرات في جامعة أربيل عن كيفية مواجهة أي هجوم كيميائي أو بيولوجي
أعلن مسؤول محلي في الحزب الديمقراطي الكردستاني أنه تم استدعاء كافة القوات التابعة لهذا الحزب في منطقة زاخو العراقية الحدودية مع تركيا إلى قواعدها استعدادا لأي توغل تركي إذا اندلعت الحرب ضد العراق. وأعرب إ
حسان عامدي مساعد رئيس الحزب في هذه المنطقة عن قلق الأكراد شمالي العراق من تطورات الأوضاع واستعدادهم لمواجهة أي احتمالات.

وأضاف أنه لا يوجد انتشار لقوات إضافية في هذه المنطقة ولا استدعاء لقوات الاحتياط. وأشار شهود عيان من سكان المنطقة إلى أن قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني بدأت انتشارها على الجبال القريبة من الحدود التركية.

وأعرب سكان القرى الحدودية مع تركيا عن مخاوفهم بعد إرسال تركيا جنودا وآليات عسكرية باتجاه الحدود في الأيام الأخيرة. وكان زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني قد حذر السبت الماضي من أن دخول القوات التركية إلى العراق ستكون له "عواقب وخيمة". وقال إن الشعب الكردي سينتفض إذا دخل جنود تركيا إلى كردستان العراق سواء كان في ظل قيادة أميركية أم لا.

وفي هذا السياق قالت مصادر في المعارضة العراقية إن القيادة الجماعية التي تم انتخابها في مؤتمر صلاح الدين ستعقد اليوم أول اجتماع لها في كردستان العراق. وأضافت المصادر أن هدف هذا الاجتماع هو وضع هيكليات حكومية للفترة الانتقالية التي قد تعقب الهجوم الأميركي المحتمل على العراق.

وتضم القيادة الجماعية للمعارضة العراقية الزعيمين مسعود البرزاني وجلال الطالباني ممثلين عن أكراد العراق، ورئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي، وعبد العزيز الحكيم من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عن شيعة العراق. وتتوقع بعض المصادر غياب ممثل السنة عدنان الباجة ورئيس حركة الوفاق إياد علاوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة