هجوم فلسطيني على مستوطنة في غور الأردن   
السبت 1/6/1423 هـ - الموافق 10/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال أمن إسرائيليون يتفحصون موقعا نفذ فيه فلسطيني عملية فدائية قرب مستوطنة معاليه أدوميم قرب القدس (أرشيف)
ــــــــــــــــــــ

الشيخ ياسين يربط وقف العمليات الفدائية بانسحاب قوات الاحتلال من الأراضي الفلسطينية
ــــــــــــــــــــ

إصابة 8 فلسطينيين بينهم أربعة أطفال من عائلة واحدة بشظايا قذائف دبابة إسرائيلية سقطت على منزلهم بخان يونس
ــــــــــــــــــــ

عرفات يرفض مقترحا من حركة فتح بتعيين محمود عباس رئيسا للحكومة الفلسطينية
ــــــــــــــــــــ

قتلت مستوطنة وأصيب آخران يعتقد أنهما من الجنود أحدهما وصفت حالته بالخطيرة جدا بينما استشهد مسلح فلسطيني خلال اقتحام مستوطنة ميخورا في شمالي غور الأردن. وأشارت المعلومات المتوفرة أن مسلحا فلسطينيا على الأقل نجح في اقتحام هذه المستوطنة رغم تحصيناتها الأمنية, وقد قتل مستوطنة قبل أن يستشهد برصاص جنود قوة عسكرية إسرائيلية مكلفون بحراسة المستوطنة، وقال شهود عيان إنهم شاهدوا مسلحا آخر.

وقد أصيب مستوطنان آخران بجراح أثناء إطلاق النار. وقد أمر الجيش سكان المستوطنة التزام منازلهم فيما واصلت قوات الاحتلال التي هرعت إلى المكان عملية تمشيط واسعة داخل المستوطنة.

وقد التقى في وقت سابق وفد مسيحي برئاسة بطريرك اللاتين في الأراضي الفلسطينية ميشيل صباح في مدينة غزة اليوم بمؤسس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشيخ أحمد ياسين، في وساطة تهدف إلى إقناع الحركة بوقف العمليات الفدائية داخل الخط الأخضر.

أحمد ياسين
وأكد الشيخ ياسين للصحفيين عقب الاجتماع أن المقاومة المسلحة ضد الاحتلال لن تتوقف إلا بزواله، وقال "نحن لا نعطي أي مبادرة لأن المبادرة يجب أن تكون من العدو، ونحن لا نعطي أي وعود في هذا الوقت في ظل العدوان والاحتلال".

وفي مقابلة مع الجزيرة ربط مؤسس حماس وقف العمليات الفدائية بانسحاب قوات الاحتلال من الأراضي الفلسطينية، وقال إن الاحتلال هو المسؤول وليس من يدافع عن نفسه ضد الظلم والاعتداء الواقع عليه. وأشار الشيخ ياسين إلى أن إسرائيل لم تتردد في التنكر لكل الاتفاقيات المبرمة مع السلطة الفلسطينية، مضيفا قوله "لا يعقل أن يطلب منا أن نرفع أيدينا عن المقاومة ليتمادى الاحتلال في عدوانه على الفلسطينيين".

من جهته قال البطريرك صباح في تصريح صحفي عقب اللقاء إن هناك رغبة لدى الشيخ ياسين في سبيل السلام, ورغبة في أن يعيش الشعب الفلسطيني بسلام وكرامة, و"لا نطلب من أي إنسان أي وعود, نحن نحاور كل إنسان".

وكان مسؤولون فلسطينيون أكدوا أن قصف طائرات حربية إسرائيلية لمبنى سكني في حي الدرج بغزة الشهر الماضي مما أسفر عن استشهاد قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس و14 آخرين معظمهم من الأطفال، قد أدى إلى فشل اتفاق بإعلان الهدنة ووقف العمليات المسلحة داخل الخط الأخضر.

أربعة شهداء
فتية يرشقون جنود الاحتلال بالحجارة في رام الله
في غضون ذلك شهدت الأراضي الفلسطينية اليوم تصاعدا في المواجهات مع قوات الاحتلال مما أسفر عن استشهاد أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية إن دبابة إسرائيلية أطلقت النار على سيارة في مدينة نابلس المحتلة والخاضعة لحظر تجول مشدد مما أسفر عن استشهاد سائقها أحمد قريني (54 عاما) بعد إصابته برصاصة في رأسه.

وفي شمال قطاع غزة استشهد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال بعد أن زرع عبوة ناسفة في شرق بلدة بيت حانون. وقالت مصادر أمنية إن عبوة انفجرت لدى مرور دبابتين إسرائيليتين على الخط الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل مما أدى إلى نشوب حريق في إحدى الدبابتين, فأطلق الجنود النار بكثافة مما أسفر عن استشهاد محمد بكر المصري (25 عاما) المعروف بانتمائه لحركة حماس.

واعترفت قوات الاحتلال بالحادثة بيد أن الناطق باسمها قال إن الجنود فتحوا النار على الفلسطيني بعد أن رصدوه وهو يحاول التسلل، ونفت وقوع انفجار أو نشوب حريق في الدبابة. وأعلنت مصادر طبية في قطاع غزة اليوم أن مسنا وصبيا في الثالثة عشرة من عمره استشهدا متأثرين بجراح كان قد أصيبا بها.

وفي واقعة أخرى أصيب ثمانية فلسطينيين بينهم أربعة أطفال من عائلة واحدة، بشظايا قذائف دبابة إسرائيلية سقطت على منزلهم بمخيم خان يونس جنوب غزة.

رئيس وزراء فلسطيني
محمود عباس (أبو مازن)
في غضون ذلك أفادت أنباء فلسطينية أن أصواتا داخل حركة التحرير الوطني (فتح) التي يرأسها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات طالبت بضرورة تعيين رئيس وزراء للسلطة، ورشحت أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود عباس (أبو مازن) لشغل هذا المنصب.

وبينما ترى بعض قيادات اللجنة المركزية لحركة فتح أن من شأن تعيين رئيس للوزراء أن يسهم في تجاوز الأزمة التي تواجه القيادة الفلسطينية، عبر عرفات عن رفضه لهذا الاقتراح، مشترطا زوال الاحتلال الإسرائيلي أولا.

وقال أبو ردينة مستشار الرئيس عرفات إن "تعيين رئيس وزراء سيأتي في الوقت المناسب وبعد الانتخابات ومع وجود الدولة الفلسطينية, المهم الآن الانسحاب الإسرائيلي وتهيئة المناخ لانتخابات حرة ونزيهة".

من جانبه نفى أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية حسين الشيخ علمه بالأمر، وقال للجزيرة إنه لا تتوفر لديه معلومات عما دار في اجتماعات اللجنة المركزية الأخيرة، لكنه أكد أن الحديث بهذا الموضوع في الوقت الراهن غير مناسب.

الاتصالات الأميركية الفلسطينية
صائب عريقات يتحدث للصحفيين في واشنطن
عقب اجتماعه بكولن باول
وفي واشنطن يجتمع مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جورج تينيت اليوم مع مسؤولين فلسطينيين لبحث خطة أميركية لإعادة تشكيل قوات الأمن الفلسطينية.

ومن بين الإصلاحات المقترحة دمج أفرع مختلفة من قوات الأمن الفلسطينية وجعلها أكثر عرضة للمساءلة وفاعلية على كبح جماح رجال المقاومة الفلسطينية.

وأكد مسؤولون أميركيون أمس أنباء بأن فريقا من المخابرات الأميركية التقى سرا مسؤولين فلسطينيين وصاغ معهم خطة مفصلة للإصلاحات الأمنية طرحت على الإدارة الأميركية الأسبوع الماضي, وتوصي بتغييرات جذرية في هيكلية الأجهزة وأسلوب عملها. ويرى مراقبون أن الإدارة الأميركية قد تكون على وشك إقرار خطة أمنية صارمة في الضفة الغربية وقطاع غزة مقابل دعم إنساني للفلسطينيين.

وبدأ مسؤولون فلسطينيون محادثات رفيعة المستوى مع واشنطن يوم الخميس مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول ومستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة