لائحة اتهام يعدها الادعاء الإسرائيلي ضد كتساف   
الأربعاء 1427/9/25 هـ - الموافق 18/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)

موشي كتساف (الفرنسية)
بدأ ممثلو الادعاء في إسرائيل وضع لائحة اتهام ضد الرئيس الإسرائيلي موشي كتساف بعد إعلان الشرطة أن لديها أدلة على ارتكابه جرائم جنسية من بينها الاغتصاب.

 

وذكر راديو الجيش الإسرائيلي أن من المرجح أن يقرر المدعي العام للدولة مناحيم مازوز توجيه اتهامات رسمية إلى كتساف في غضون أسبوعين. ويتعرض كتساف لضغوط متزايدة للاستقالة بسبب الفضيحة المتعلقة بموظفات عملن تحت إمرته.

 

تقرير الإذاعة الإسرائيلية نشرته أيضا صحيفة هآرتس, أضاف أن إعداد الادعاء لائحة الاتهام يأتي بعد كشف الشرطة عن امتلاكها أدلة على أن كتساف "ارتكب جرائم جنسية منها الاغتصاب والتحرش الجنسي".

 

ويعد منصب كتساف (60 عاما) شرفيا إلى حد بعيد، وينظر إليه على نطاق واسع على أنه قوة توحيد في إسرائيل التي تزخر بالانقسامات السياسية العميقة. ونفى كتساف ارتكاب أي انتهاك للقانون وقال إنه ضحية "إعدام علني دون محاكمة".

 

وذكر محاميه أن الرئيس سيستقيل من منصبه إذا وجهت إليه لائحة اتهام, وأضاف في تعليقات أذاعها راديو الجيش إذا قرر المدعي العام أن هناك مجالا للائحة اتهام فإن الرئيس لن يبقى في منصبه لحظة واحدة. وفي حال إدانته سيحكم عليه بالسجن مدة تقرب من 16 عاما.

 

ومنذ تأسيسها عام 1948, لاحقت فضائح جنسية السياسيين بإسرائيل, ويحاكم حاليا وزير بسبب مزاعم عن قيامه بتقبيل مجندة رغما عنها، وهو ما ينفيه.

 

وقال سياسيون إسرائيليون إن الوقت قد حان لكتساف -الذي شغل عددا من المناصب الوزارية كعضو بحزب ليكود اليميني- لكي يتنحى. ولم يحضر الرئيس الإسرائيلي, الذي يتعرض لضغوط كي يستقيل, المراسم البرلمانية التي أقيمت أمس بعد تهديد أعضاء بالكنيست بمقاطعته.

 

الصحف الإسرائيلية قالت إن المنافسة على خلافة كتساف بدأت بالفعل. وذكرت صحيفة معاريف أن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز مرشح لخلافة كتساف لكن لم يتضح ما إذا كان قد وافق على دخول سباق الرئاسة أم لا. وكان كتساف هزم بيريز واختاره البرلمان رئيسا للبلاد عام 2000.

 

كما يبرز اسم آخر مرشح للمنصب هو ناتان شارانسكي العضو السابق بمجلس الوزراء وهو منشق سوفياتي سابق قال مساعده إنه سيستقيل قريبا من عضوية البرلمان ليتفرغ للأبحاث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة