أوروبا تعزز دفاعاتها ضد أنفلونزا الطيور   
الثلاثاء 3/8/1426 هـ - الموافق 6/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)
بدات أوروبا في تعزيز دفاعاتها لمواجهة أنفلونزا الطيور وسط مخاوف من أن يتسرب المرض إلى القارة عن طريق هجرة الطيور البرية عبر الدول التي تفتقر إلى إجراء الفحوص اللازمة.
 
ورغم أن السلطات الأوروبية تقلل من مخاوف انتشار المرض طلبت هولندا من المزارعين حجر الدواجن. وفي بريطانيا اطلع الأطباء على أسوأ السيناريوهات المحتملة لانتقال الوباء إلى الإنسان، في حين كدست فرنسا الأدوية لحماية مواطنيها.
 
وقد تعززت مخاوف القارة الأوروبية مؤخرا بعد الأنباء التي تحدثت عن انتقال المرض إلى روسيا وكزاخستان. ولكن التقارير لم تتحدث عن إصابة البشر بالمرض.
 
وما زال شبح مرض جنون البقر حاضرا في أوروبا حيث دمر قطاع الماشية عام 1990 وقتل أكثر من 100 شخص معظمهم في بريطانيا.
 
ودعا الساسة في فرنسا من بين غيرهم إلى تنسيق عاجل على المستوى الدولي. وقال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوستيبلازي "هل سيسامحنا مواطنونا, بعد أزمة جنون البقر, إذا لم نتعلم الدرس من التجربة الأليمة، وإذا لم نستطع إظهار قدرتنا على الاستجابة بفعالية؟".
 
وقد قتل مرض أنفلونزا الطيور الذي ظهر في هونغ كونغ قبل ثمانية أعوام أكثر من 60 شخصا في آسيا والتخلص من ملايين الطيور وبدأ الآن بالانتشار إلى الغرب. وأكثر ما يقلق الخبراء أن يصبح الفيروس قادرا على الانتقال من الطيور إلى الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة