شرطة البرتغال تطلب ترحيل مثيري شغب الملاعب   
الأربعاء 1425/4/27 هـ - الموافق 16/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الشرطة البرتغالية تقود أحد المشجعين الإنجليز بعد الاشتباكات التي شهدتها بلدة البوفيرا الساحلية (الفرنسية)

يواجه مثيرو الشغب الأجانب من جماهير الفرق المشاركة في بطولة كأس أمم أوروبا المقامة حاليا في البرتغال خطر ترحيلهم فورا إلى بلادهم على خلفية الاشتباكات مع قوات الشرطة خلال اليومين الأخيرين في بلدة البوفيرا الساحلية.

ومثل 12 بريطانيا وروسي وبرتغالي أمام المحكمة اليوم الأربعاء بتهمة إثارة الفوضى، حيث طالبت قوات الأمن التي اعتقلتهم بإعادتهم فورا إلى بلادهم.

وسأل القاضي كلا من المدعى عليهم -الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و46 عاما- عما إذا كانوا يرغبون في أن يرحلوا طواعية كما منحهم خيار البقاء في انتظار نتيجة المحاكمة.

وقال العديد منهم إنهم لا يرغبون في أن يرحلوا بل يريدون البقاء للاستماع لنتيجة المحاكمة.

واستمع القاضي لرواية كل من المدعى عليهم في الأحداث -التي وقعت يومي الاثنين والثلاثاء حيث رشق المشاغبون الشرطة بالأكواب والزجاجات والمقاعد واشتبكت شرطة مكافحة الشغب معهم - ونفى خمسة من المدعى عليهم ارتكاب أي خطأ.

وكانت الشرطة البرتغالية اعتقلت صباح اليوم الأربعاء 34 شخصا بينهم 33 في البوفيرا على بعد نحو 200 كيلومتر جنوب لشبونة بعد دخول أعمال الشغب ليلتها الثانية.

بلير يندد
من جهته، شدد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير على أن هؤلاء المشاغبين هم الذين يجلبون الخزي لبلادهم، وقال أمام البرلمان في إنجلترا "في ما يتعلق باندلاع أعمال الشغب دعوني أوضح هذا الأمر. هذا غير مقبول بالمرة ولابد للشرطة من اتخاذ إجراءات صارمة وستفعل ذلك وليس لدي شك في هذا مطلقا".

الاتحاد الأوروبي يبرئ الإنجليز
وعلى صعيد آخر، اعتبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم الأربعاء أن المنتخب الإنجليزي المشارك في أمم أوروبا 2004 في البرتغال ليس مسؤولا عن أعمال الشغب التي قام بها أنصاره خلال اليومين الأخيرين في البوفيرا.

وقال مدير الإعلام في الاتحاد الأوروبي وليام غايار "حتى الآن, هذه الأعمال تحدث كل مساء في نفس الملهى، إنها من عمل بعض الأفراد، إنها مشكلة تعود مسؤوليتها في الأصل للسلطات المحلية وليس لهيئات كرة القدم".

وأضاف غايار "توجد حوادث في ملاهي لندن وهونغ كونغ كالتي تحدث في البوفيرا، لا يمكن تحميل المسؤولية للمنتخب الإنجليزي عما يحدث في العالم... على الشواطئ الأوروبية في الصيف, لا توجد حاجة لكرة القدم من أجل حصول حوادث مع الإنجليز الذين هم في حالة سكر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة