انطلاق سباق الرئاسيات بالفلبين   
الثلاثاء 25/2/1431 هـ - الموافق 9/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:20 (مكة المكرمة)، 14:20 (غرينتش)
بينيجنو أكينو أحد أبرز مرشحي الرئاسة (الفرنسية)

انطلق اليوم سباق الانتخابات الرئاسية الفلبينية بتنافس حاد بين عدد من المرشحين أبرزهم عضو مجلس الشيوخ بينيجنو أكينو ابن الرئيسة الراحلة كورازون أكينو، والملياردير عضو المجلس مانويل فيلار.
 
ومن المقرر أن يشارك خمسون مليون ناخب بهذه الانتخابات المقرر عقدها في العاشر من مايو/ آيار المقبل.
 
وسيتم خلال تلك الاستحقاقات انتخاب نحو ثلاثمائة من أعضاء الكونغرس بغرفتيه، وما يزيد على 17600 من مسؤولي الحكومات المحلية.
 
ووعد أكينو عند إطلاق حملته الرسمية بمدينة كونسبسيون شمال البلاد بإنهاء أساليب إدارة الرئيسة الحالية غلوريو أرويو لشؤون البلاد.
 
ولن تتمكن أرويو التي تولت السلطة عام 2001 من الترشح مجددا لسباق الرئاسة، في وقت اتهمت فيه بتزوير انتخابات الرئاسة عام 2004.
 
وكان فيلار (60 عاما) اتهم الأسبوع الماضي أكينو (50 عاما) خلال جلسة مناقشات شهدها مجلس الشيوخ بمحاولة استغلال نفوذه لضمان مرور مشروع طريق رئيسي عبر أراضيه.
 
ويثير حلفاء أكينو الشكوك في فيلار الذي قدم نفسه مرشحا للمعارضة متهمين إياه بأنه المرشح الأقرب لإدارة الرئيسة أرويو.
 
ومن جهته يسعى رئيس البلاد السابق جوزيف إسترادا (73 عاما) الذي يحل ثالثا باستطلاعات الرأي، منافسة المرشحين الرئيسين.
 
وكان إسترادا قد أطيح به في مظاهرات دعمها الجيش عام 2001، ثم أدين بقضايا فساد كبرى عام 2007.
 
وسيحظى ماني باكيانو أحد أبطال العالم في الملاكمة باهتمام إعلامي خاص للترشح للفوز بمقعد برلماني بعد فشله بانتخابات الكونغرس عام 2007.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة