بوكر العربية تعلن 13 مترشحا   
الخميس 1432/12/15 هـ - الموافق 10/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:44 (مكة المكرمة)، 10:44 (غرينتش)

لجنة التحكيم والفائزان بعد إعلان نتائج البوكر العربية 2011 (الجزيرة نت)

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية، التي تعد النسخة العربية لجائزة بوكر الأدبية المرموقة، اليوم الخميس عن القائمة الطويلة التي تتنافس على الجائزة في دورة العام 2012، وتضم 13 رواية اختيرت من بين 101 رواية مشاركة من 15 بلدا.

وينتمي الكتاب الثلاثة عشر المرشحون للقائمة الطويلة إلى سبعة بلدان عربية مختلفة، حيث تناصفت كل من مصر ولبنان ثمانية كتاب، وتوزع باقي الكتاب على كل من الأردن وسوريا والعراق والجزائر وتونس.

والروايات المختارة هي "سرمدة" للسوري فادي عزام، و"تبليط البحر" للبناني رشيد الضعيف، و"شريد المنازل" لجبور الدويهي (لبنان)، و"دروز بلغراد" لربيع جابر (لبنان)، و"عناق عند جسر بروكلين" لعز الدين شكري فشير (مصر)، و"العاطل" لناصر عراق (مصر)، و"دمية النار" لبشير مفتي(الجزائر)، و"تحت سماء كوبنهاغن" لحوراء النداوي (عراقية)، و"حقائب الذاكرة" لشربل قطّان (لبنان)، و"كائنات الحزن الليلية" لمحمد الرفاعي (مصر)، و"نساء البساتين" للحبيب السالمي (تونس)، و"رحلة خير الدين العجيبة" لإبراهيم زعرور (الأردن)، ورواية "النبطي" ليوسف زيدان (مصر).

وتسلط عدد من الروايات الضوء على الحرب اللبنانية، في حين تتناول روايات أخرى مواضيع شائعة مثل التشرد سواء من فقدوا أحبة في صغرهم أو المغتربون العرب، إضافة إلى التحديات التي يواجهها الناس في إعادة اكتشاف الجذور والبحث عن الهوية.

واختيرت هذه الروايات من قبل لجنة تحكيم مؤلفة من خمسة خبراء في مجال الأدب العربي، وسيتم الإعلان عن أسماء المحكمين في القاهرة يوم الأربعاء 7 ديسمبر/كانون الأول 2011، وهو الوقت ذاته الذي سيتم الإعلان فيه عن القائمة القصيرة للروايات المرشحة.

الفائزان بالجائزة لسنة 2011 السعودية رجاء عالم والمغربي محمد الأشعري
(الجزيرة نت)
ترجمة الأعمال الفائزة
وحصلت كل من رواية "القوس والفراشة" للكاتب المغربي محمد الأشعري، ورواية "طوق الحمام" للروائية السعودية رجاء عالم مناصفةً على الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2011.

وفي السنوات الخمس الماضية، ضمنت الجائزة الترجمة الإنجليزية لجميع الروايات الفائزة: بهاء طاهر (2008)، ويوسف زيدان (2009)، وعبده خال (2010)، والفائزان المشتركان محمد الأشعري ورجاء عالم (2011).

وقد تمت ترجمة رواية بهاء الطاهر "واحة الغروب" إلى الإنجليزية من قبل سبتر (أحد فروع هودر وستوتن) في العام 2009، وفيما بعد إلى ثماني لغات أخرى على الأقل في جميع أنحاء العالم.

وسيتم نشر رواية زيدان "عزازيل" في بريطانيا من قبل أتلنتك في أبريل/نيسان 2012، وكذلك روايات كل من عبده خال ومحمد الأشعري في عام 2012 من قبل مؤسسة قطر- بلومزبيري للنشر.

ويتم منح الجائزة العالمية للرواية العربية للنثر الروائي باللغة العربية، وسيحصل كل من الكتاب الستة الذين يصلون إلى القائمة القصيرة على مكافأة قدرها 10 آلاف دولار، إضافة إلى 50 ألف دولار أخرى تكون من نصيب الفائز. وقد بدأ العمل بالجائزة في أبو ظبي في أبريل/نيسان 2007 بدعم من مؤسسة جائزة بوكر ومؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي.

يذكر أنه سيتم الإعلان عن الفائز في الجائزة العالمية للرواية العربية 2012 في حفل يقام في أبو ظبي يوم 27 مارس/آذار 2012 ضمن أمسية بمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة