مجلس الأمن يقر تقليص قوة حفظ السلام في لبنان   
الخميس 1422/2/23 هـ - الموافق 17/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي عنان
وافق مجلس الأمن أمس الأربعاء على خطة لخفض عدد قوات الأمم المتحدة في لبنان، غير أنه ترك التفاصيل مبهمة بسبب معارضة بيروت للتخفيضات.

وقال سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر جيمس كننغهام بعد مباحثات مغلقة إن أعضاء مجلس الأمن عبروا عن تأييدهم لخطة الأمين العام كوفي عنان لتقليص قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الأربعة عشر شهرا القادمة.

وكان عنان أوصى في الثاني من الشهر الجاري بخفض قوة الطوارئ الدولية التابعة للأمم المتحدة في لبنان التي بلغ قوامها 5800 عسكري في يناير/ كانون الثاني الماضي بنسبة الثلثين تقريبا على مدار الأربعة عشر شهرا القادمة.

وعبر عدد من كبار المسؤولين اللبنانيين عن اعتراضاتهم على الخطة قائلين إن من شأنها أن تخلق مناخا من عدم الاستقرار.

وقال كننغهام إن المجلس لن يقرر تفاصيل التخفيضات حتى يوليو/ تموز المقبل عندما يحل موعد تمديد انتداب القوة ستة أشهر أخرى.

وقد بدأت التخفيضات بالفعل إذ يبلغ تعداد القوة الآن 4500 فرد. وسينفذ الخفض عن طريق عدم تعويض القوات التي يتم تحريكها.

وكان حجم القوة التابعة للأمم المتحدة مثار جدل مستمر منذ انسحبت إسرائيل من جنوب لبنان في مايو/ أيار الماضي بعد 22 عاما من الاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة