دنكطاش يشكك في إمكانية قبول حكومته لخطة أنان   
الخميس 1424/1/4 هـ - الموافق 6/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رؤوف دنكطاش بجانب رئيس الوزراء التركي عبد الله غل
أبدى الزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش اليوم شكوكه في إمكانية قبول حكومة جمهورية شمال قبرص التركية خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان التي تهدف إلى إعادة توحيد الجزيرة المقسمة.

وقال دنكطاش أمام البرلمان التركي في أنقرة إن "تمكننا من قبول الخطة موضع شك، نحن بحاجة إلى تعديلات من أجل قبولها". وأضاف "نريد إجراء تعديلات ونصر على ذلك"، مشيرا إلى أن تقسيم الأرض وفق تصور خطة الأمم المتحدة "غير متوازن وغير عادل". وأكد دنكطاش أنه سيتوجه إلى لاهاي يوم 10 مارس/ آذار الحالي للقاء أنان من أجل بحث إجراء تعديلات على الخطة.

وكان دنكطاش بحث اليوم مع المسؤولين في الحكومة التركية المقترحات الأخيرة للأمم المتحدة. وفي ختام المباحثات أعلن الناطق باسم الرئاسة التركية تاجان إيلدم للصحفيين أنه يعود إلى القبارصة اليونانيين والأتراك اتخاذ قرار إزاء قبول فكرة إجراء استفتاء لإعادة توحيد الجزيرة أو عدم قبولها. وقال إن الاقتراح الهادف إلى عرض الخطة بشكله الحالي على استفتاء موضوع يجب أن يقرره الطرفان في الجزيرة ضمن إطار البنى الديمقراطية والدستورية في كل منهما.

ووجه أنان دعوة إلى كل من الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس ودنكطاش للاجتماع معه في لاهاي بهولندا يوم الاثنين القادم على أمل أن يوافق الطرفان سريعا على طرح خطته لإعادة توحيد الجزيرة في استفتاءين منفصلين يجريان في شطري الجزيرة يوم 30 مارس/ آذار الجاري لتتمكن قبرص الموحدة من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فريد إيكهارت إن أنان يتمنى أن يجد دعما قويا لجهوده حتى ينجح اجتماع لاهاي في إقناع الطرفين بإجراء الاستفتاء، وحذر من أن جهود الأمم المتحدة لحل الأزمة القبرصية ستتوقف إذا فشل الجانبان في الوصول إلى اتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة