مقتل تسعة بالقوقاز الروسية   
السبت 1433/8/25 هـ - الموافق 14/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)
عملية تفجير سابقة نفذها مقاتلو داغستان بشمال القوقاز الروسية ضد مركز للشرطة (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤولون اليوم السبت إن قوات روسية خاصة قتلت ثمانية "متشددين" بينهم قائدان لجماعتين مسلحتين في منطقة شمال القوقاز في عمليتين منفصلتين مساء أمس الجمعة. كما قُتل أحد أفراد قوات الأمن وأصيب ثلاثة بجروح خلال الاشتباكات.

وقالت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الإرهاب إن قوات الأمن بدأت عمليتين في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، وإن القائدين اللذين قتلا هما إسلام ماجوميدوف (28 عاما) وأرسين ماجوميدوف (29عاما) الموضوعان على قائمة المطلوبين لدى القوات الخاصة منذ 2010.

وأضاف المتحدث باسم اللجنة أن إسلام وأرسين مسؤولان عن عدة هجمات منها تفجيرات وهجمات ضد المدنيين وضباط إنفاذ القانون.

وتابع بأن سبعة ممن وصفهم بالمتشددين بينهم قائدان محليان قتلوا في تبادل لإطلاق النار في منطقتي كاياكنت وسيرجوكالا في داغستان، وأن الثامن قتل خلال عملية في منطقة كباردينو بالكاريا.

مطاردات بالغابات
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن أحد أفراد قوات الأمن الروسية قُتل كما أُصيب ثلاثة آخرون بجروح خلال المطاردات التي استمرت في الغابات المجاورة لمدينة ماخاشكالا وهي إحدى المدن الرئيسة بالقوقاز.
 
وبعد أكثر من عشر سنوات على إطاحة القوات الاتحادية بـ"الانفصاليين" من السلطة في حرب الشيشان لا تزال روسيا تكافح لاحتواء تمرد إسلامي في منطقة القوقاز التي يغلب المسلمون على سكانها.

وكان مسلحون إسلاميون قد أعلنوا مسؤوليتهم عن تفجير انتحاري في مطار دوموديدوفو بموسكو قتل فيه 37 شخصا في يناير/كانون الثاني 2011 وعن تفجيرين قتل فيهما أربعون شخصا في مترو موسكو عام 2010.

ويقول المقاتلون في شمال القوقاز إنهم يقاتلون من أجل إقامة دولة إسلامية منفصلة في شريط من الأقاليم على طول الحدود الجنوبية لروسيا.

وكانت السلطات الروسية قد أعلنت في مايو/أيار أنها أحبطت مؤامرة لمهاجمة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في منتجع سوتشي على البحر الأسود، وهي منطقة يعتبرها المقاتلون جزءا من أرضهم التاريخية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة