"بلال" ينال ذهبية الجزيرة للأفلام التسجيلية   
الجمعة 1430/4/22 هـ - الموافق 17/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة يسلم مخرج فيلم بلال الجائزة الذهبية (الجزيرة نت)

في ختام مهرجان الجزيرة الدولي الخامس للأفلام التسجيلية أعلن عن فوز فيلم بلال للمخرج الهندي سوراف سارانجي بجائزة الجزيرة الذهبية للأفلام الطويلة، وفوز فيلم قبائل الإيانكسي للمخرج الهندي غوباو بجائزة الجزيرة الذهبية للأفلام المتوسطة، بينما حصل فيلم البحث عن وطن للمخرج كريستوفر ديلي من بلجيكا على جائزة الجزيرة الذهبية للأفلام القصيرة.

وتدور أحداث قصة فيلم بلال الذي كان من المقرر عرضه في مهرجان أمستردام للأفلام الوثائقية حول حياة غير مألوفة لطفل في الثالثة من العمر يعيش مع والدين فاقدين للبصر داخل غرفة صغيرة مظلمة، حيث تتحول الحياة إلى لعبة فضول في جو من الإبصار وعدمه، وينجح المخرج في اقتناص لحظات نادرة لبلال وهو يشاطر والديه الحب واللهو والقسوة والأمل.

في حين يحاول فيلم قبائل الإيانكسي عرض قصة مجموعة عرقية تعرف باسم ناكسي من وجهة نظر (علم الإنسان) ويتحري الفيلم عبر تحليل البقايا المتحجرة لهذه المجموعة طقوس الزواج غير الاعتيادية والجنائز الغريبة والآثار المتبقية من سلالة (مينغ).

جانب من حفل ختام المهرجان (الجزيرة نت)
ويقدم فيلم البحث عن وطن قصة رقيب أول في قوات البحرية الأميركية يقترب من التقاعد بعد 19 عاما قضاها في الخدمة العسكرية، تضمنت ثلاث جولات في العراق، ويعود إلى بلدته الأم وإلى عائلته حيث يستذكر شبابه المضطرب وزواجه الفاشل وذكريات الحب.

وفي سباق الأفلام الطويلة فاز بجائزة أفضل فيلم يعنى بقضايا الحرية فيلم المسلم الجديد الهادئ للمخرجة جينفر تايلور من الولايات المتحدة، بينما فاز فيلم بيت التقاعد للمخرج غوين فينغ من الصين بجائزة أفضل فيلم طويل يعنى بقضايا الأسرة والطفل، وفاز فيلم النكبة لروان الضامن من الجزيرة بجائزة أفضل فيلم يعنى بالقضية الفلسطينية، وذهبت جائزة لجنة التحكم لفيلم تانغو حياتي للمخرج هياتان بيلون من الأرجنتين.

الأفلام المتوسطة
وفي سباق الأفلام المتوسطة ذهبت جائزة أفضل فيلم متوسط يعنى بقضايا الحرية لفيلم طعم الشاي المر، للمخرجين توم هيتمان وإيرلينغ بورغان من الدانمارك والنرويج، بينما حصد فيلم حياكة الكلمات باليد للمخرج ريوتا روكوموتو من اليابان، جازة أفضل فيلم متوسط يعنى بقضايا الأسرة والطفل، ونال فيلم بكين إن شاء الله للمخرج لوكا كوساني جائزة أفضل فيلم متوسط يعنى بالقضية الفلسطينية، وكانت جائزة لجنة التحكيم للفيلم المتوسط من نصيب فيلم مأساة جميلة للمخرج ديفد كينسيلا من النرويج.

الأفلام القصيرة
أما في سباق تنافس الأفلام القصيرة، فقد فاز فيلم خلف مقود الحياة للمخرجة الإيرانية سحر صلاحشو بجائزة أفضل فيلم قصير يعنى بقضايا الحرية، وكانت جائزة أفضل فيلم قصير يعنى بقضايا الطفل والأسرة من نصيب فيلم أصحاب العربات للمخرج دلهادي كارسو من إندونيسيا، ونال المخرج إلياس بكار جائزة أفضل فيلم قصير يعنى بالقضية الفلسطينية عن فيلمه الموسيقى تقول، بينما ذهبت جائزة لجنة التحكيم للأفلام القصيرة لصالح المخرج محمد سعيد محفوظ عن فيلمه أي كلام.

أفق جديد
وتحت عنوان جوائز أفق جديد التي تسعى إدارة المهرجان من خلالها لدعم الهواة فقد حصل فيلم فرق على جائزة أفق الأولى، بينما حصل فيلم وجوه الغضب على الجائزة الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة