مواجهات دامية بكربلاء بين الاحتلال وقوات الصدر   
الأربعاء 1425/3/22 هـ - الموافق 12/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنصار الصدر يتأهبون لمواجهة القوات الأميركية في كربلاء (رويترز)

قالت قوات الاحتلال الأميركي في العراق ومصادر طبية إن مابين 20 و25 من أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قتلوا كما جرح سبعة جنود أميركيين في كربلاء في هجوم مستمر تقوم به قوات الاحتلال منذ ليل أمس الثلاثاء ضد أتباع الصدر في المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن المواجهات لا تزال مستمرة حتى الآن في المدينة، وإن مصادر طبية أكدت مقتل تسعة وجرح ثمانية على الأقل.

وفي البصرة أفاد مراسل الجزيرة بأن عبوة ناسفة استهدفت صباح اليوم دورية عسكرية بريطانية في المدينة أسفرت عن إصابة مواطن عراقي كان موجودا في المكان بجروح فيما لم يصب أحد من أفراد الدورية.

كما أفاد المراسل بأن قوات بدر -التابعة للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق- نظمت اليوم مسيرات في شوارع المدينة، في تحد واضح على ما يبدو لمليشيات جيش المهدي.

الاتفاق قضى بتحويل مليشيا الصدر في النجف لمنظمة سياسية (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه عن التوصل لاتفاق في النجف بين جميع الأطراف يقضي بنزع سلاح جيش المهدي وتحويله إلى منظمة سياسية، مقابل وقف الملاحقات القضائية في قضية اغتيال السيد عبد المجيد الخوئي -الذي يتهم الصدر بالوقوف وراءه- إلى حين تشكيل حكومة عراقية منتخبة.

كما أعرب قائد كبير في قوات الاحتلال الأميركي عن استعداده لضم مقاتلين من جيش المهدي إلى الجيش العراقي الجديد.

مقتل أميركي وعراقي
وفي تطور لاحق أعلنت قوات الاحتلال أن جنديا أميركيا قتل في معارك مع مسلحين عراقيين بمحافظة الأنبار غربي العراق.

وأفاد مراسل الجزيرة في مدينة سامراء شمال بغداد بأن مقر القوات الأميركية عند المدخل الغربي للمدينة تعرض لهجوم بصواريخ الكاتيوشا, دون أن يبلغ عن وجود إصابات.

وفي مدينة تكريت شمال بغداد دمرت شاحنة نقل وآلية عسكرية إثر انفجار عبوة ناسفة لدى مرور قافلة عسكرية أميركية في منطقة المحزم شمال المدينة. وأفاد شهود عيان بأن الانفجار أسفر عن وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية التي طوقت مكان الحادث، ومنعت الشرطة العراقية والمارة من الوصول إلى المنطقة.

من ناحية ثانية قتل عنصر من قوات الدفاع المدني العراقي وأصيب آخر بجروح صباح اليوم برصاص مجهولين قرب مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد كما أفاد عنصر من هذه القوة.

وفيما يتعلق بالرهينتين الروسيين اللذين تم احتجازهما أمس قرب بغداد قالت وكالة إنترفاكس الروسية اليوم إنهما بخير وعلى قيد الحياة ولكن مكانهما غير معروف.

تسليم وزارة الخارجية بين بريمر وزيباري (الفرنسية)
الحكومة العراقية

على الصعيد السياسي سلمت سلطات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة اليوم وزارة الخارجية إلى العراقيين قبل نقل السلطة المقرر في 30 يونيو/ حزيران المقبل.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن مبعوثه إلى العراق الأخضر الإبراهيمي يدرس ضم مسؤولين عراقيين سابقين في الحكومة التي يتوقع أن تستلم زمام السلطة في العراق نهاية يونيو/ حزيران المقبل.

ويعمل الإبراهيمي الموجود حاليا في بغداد على تشكيل حكومة تصريف أعمال قادرة على الإشراف على حملة الانتخابات العامة المزمع إجراؤها في البلاد مطلع العام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة