نتنياهو بحث بعمّان كيمياوي سوريا   
الخميس 1434/2/14 هـ - الموافق 27/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:39 (مكة المكرمة)، 0:39 (غرينتش)
عبد الله الثاني ونتنياهو في لقاء بعمّان في يوليو 2010 (الأوروبية-أرشيف)

قالت وسائل إعلام إسرائيلية مساء الأربعاء إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتمع سرا في عمّان بملك الأردن عبد الله الثاني لمناقشة خطر وقوع أسلحة كيمياوية في أيدي "متشددين" أو حزب الله اللبناني.

ونقلت محطتان تلفزيونيتان ومواقع إخبارية عن مسؤولين إسرائيليين أن اللقاء تم بالفعل، في حين امتنع متحدث باسم نتنياهو عن التعقيب على التقارير بشأن الزيارة.

وجاءت هذه الزيارة بعد أيام من أنباء عن استخدام القوات النظامية السرية نوعا غير معروف من الغاز السام ضد مقاتلي الجيش الحر في حمص، مما أدى إلى وفاة عدد منهم.

بيد أن موشي يعلون نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي استبعد الثلاثاء استخدام أسلحة كيمياوية من قبل القوات السورية، وقال إنه لا دليل على ذلك، معتبرا أن المعارضة تسعى من خلال ذلك إلى استجلاب تدخل عسكري دولي.

ووفقا للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، فإن المحادثات بين نتنياهو وعبد الله الثاني شملت مناقشة مطولة بشأن التعاون في ما يتعلق بمصير الأسلحة الكيمياوية (السورية).

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده تعتقد أن الأسلحة الكيمياوية السورية –التي لا تقر دمشق بامتلاكها- في وضع آمن. بيد أنه حذر من أن استخدام نظام الرئيس السوري بشار الأسد تلك الأسلحة ضد شعبه سيكون بمثابة انتحار سياسي.

وأثار مسؤولون إسرائيليون احتمال التدخل في سوريا في حال حاولت أي جهة -بما في ذلك حزب الله اللبناني- الاستيلاء على جزء من الأسلحة الكيمياوية السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة