إسرائيل تمنع المسلمين دخول باحة المسجد الأقصى   
الاثنين 17/1/1428 هـ - الموافق 5/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

إسرائيل تخشى مظاهرات احتجاجية على أعمال الحفر قرب المسجد الأقصى (رويترز-أرشيف)

منعت إسرائيل اليوم الأحد وصول المسلمين إلى باحة المسجد الأقصى تحسبا لاندلاع مظاهرات للاحتجاج على الأشغال التي يقوم بها الإسرائيليون قرب المسجد.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إنه يمنع على الرجال والشباب المسلمين ممن تقل أعمارهم عن 45 عاما الوصول إلى باحة المسجد.

ولم يشمل المنع النساء المسلمات، أما الرجال ممن تفوق أعمارهم 45 سنة فلن يدخل منهم إلا من يحمل بطاقة هوية زرقاء تسلمها إسرائيل.

وتأتي هذه الترتيبات بعدما دعا قاضي قضاة فلسطين ورئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي تيسير التميمي الفلسطينيين للتوجه اليوم الأحد "إلى المسجد الأقصى المبارك للدفاع عنه وحمايته من المخططات والأخطار الإسرائيلية المحدقة به".

ووجه التميمي نداءه بعد أن قررت إسرائيل هدم الطريق الذي يربط الحرم القدسي بباب المغاربة، وهو ما يعد مساسا بأجزاء من الحرم القدسي الشريف.

إدانات واستنفار
وأدان مجمع الفقه الإسلامي من جهته يوم السبت أعمال الحفر الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى، واعتبرها انتهاكات صارخة لحرمة المسجد ومهددة لوجوده.

وقال مسؤول الخرائط في بيت الشرق خليل التفكجي بدوره في مؤتمر صحفي السبت برام الله إن إسرائيل تقيم مدينة سياحية أسفل الحرم القدسي، واتهم الرئاسة الفلسطينية والحكومة بتجاهل موضوع القدس.

وحذر التفكجي من تسارع وتيرة الاستيطان ومواصلة عزل القدس عن محيطها وبناء شبكة من الجسور والأنفاق بين المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية.

واستنكر غياب الدعم العربي قائلا "إنه في الوقت الذي تصرف فيه إسرائيل المليارات من الدولارات على تهويد القدس لا يصل السكان الفلسطينيين فيها أي مساعدات تذكر من الدول العربية والإسلامية".

ومن جانبها حذرت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح إسرائيل "من المساس بالمسجد الأقصى المبارك"، داعية أبناء الشعب الفلسطيني "للالتفاف حول مقاومته وقيادته".

وطالبت الكتائب "الأمتين العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتهما تجاه ما يجري للمقدسات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة