ترجيحات باستمرار البحث عن الطائرة الماليزية لسنوات   
الجمعة 25/6/1435 هـ - الموافق 25/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)

رجح مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن يستمر البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة لسنوات، بينما قالت ماليزيا إنها ستنشر تقريرها المبدئي بشأن الطائرة في وقت لاحق من الأسبوع المقبل.

وقال المسؤول الأميركي إن البحث عن الطائرة سيدخل الآن مرحلة أصعب بكثير يجري خلالها تمشيط مناطق أوسع بقاع المحيط الهندي قرب المكان الذي من المعتقد أن تكون الطائرة
تحطمت فيه.

وأشار إلى أنه يتعين على ماليزيا أن تقرر كيفية السير قدما في عمليات البحث، بما في ذلك هل تجلب المزيد من مركبات الاستشعار تحت الماء حتى مع إدراكها أن البحث عن الحطام قد يستمر لسنوات.

وتحدث المسؤول الأميركي، بينما بدا أن مركبة استشعار أميركية تعمل تحت الماء فشلت في العثور على أي أثر لحطام الطائرة في منطقة بالمحيط الهندي قبالة غرب أستراليا.

ومن المتوقع أن تكمل مركبة الاستشعار الأميركية الغاطسة "بلوفين21" اليوم الجمعة ما قد تكون الرحلة الأخيرة في رحلاتها التي تستغرق 16 ساعة إلى أعماق تزيد على 4.5 كلم لتمشيط منطقة
مساحتها عشرة كيلومترات في قاع المحيط على مسافة ألفي ميل جنوب غربي ميناء بيرث الأسترالي.
    
تقرير أولي
وفي كوالا لمبور، قال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق إن حكومته ستنشر تقريرها الأولي بشأن الطائرة المفقودة في وقت لاحق من الأسبوع المقبل. 

وأضاف عبد الرزاق -في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية بُثت مساء الخميس- أنه أصدر توجيهاته إلى "فريق تحقيق داخلي" يضم عددا من الخبراء للنظر في التقرير "ومن المرجح" أن يتم الإعلان عنه الأسبوع المقبل.

وأوضح أن حكومته ليست جاهزة لإعلان وفاة الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة، وذلك احتراما لمشاعر ذويهم في ظل عدم العثور على أي دليل ملموس على تحطم الطائرة ومقتلهم.

ولكن عبد الرزاق شدد على أنه "من الصعب تصور أمر آخر" غير تحطم الطائرة ومقتل الأشخاص الذين كانوا على متنها، وهم في غالبيتهم من الماليزيين والصينيين.

وأرسلت الحكومة الماليزية نسخة من تقريرها بشأن اختفاء الطائرة إلى المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة، إلا أنه لم يتم الإعلان رسميا عما يتضمنه التقرير الذي لم يقدم الكثير من التفاصيل، ولكنه تضمن الحقائق الأساسية عن تاريخ الرحلة. 

البحث عن الطائرة المفقودة يتركز في المحيط الهندي (الأوروبية)

مهلة إضافية
وذكرت منظمة إيكاو للشبكة الأميركية أن الحكومة الماليزية طلبت في تقريرها العمل على إيجاد وسيلة لتتبع رحلات الطائرات التجارية لحظة بلحظة، وهو نفس المطلب الذي تلقته المنظمة في أعقاب كارثة رحلة الخطوط الجوية الفرنسية رقم 447 عام 2009. 

وأفادت "سي إن إن" بأنه تم منح مهلة إضافية لماليزيا، عن الوقت اللازم لتقديم التقرير وهو شهر، ولكن منظمة الطيران المدني لم تؤكد هذا التمديد.

وكان الاتصال بالطائرة الماليزية قد فقد في 8 مارس/آذار الماضي خلال رحلة لها من كوالالمبور إلى بكين، وكان على متنها 239 شخصا من جنسيات مختلفة.

وأشارت تحريات أولية إلى أن الطائرة قامت بالمنطقة بين ماليزيا وفيتنام بتغيير وجهتها إلى الغرب في عكس خطة الرحلة، وجرى "عمدا" وقف نظام الاتصالات فيها، وفق السلطات الماليزية التي قالت إن الطائرة استمرت في التحليق لساعات قبل أن ينفد وقودها.

ويتركز البحث عن الطائرة المفقودة في المحيط الهندي قبالة مدينة بيرث الأسترالية، حيث تفيد بيانات لأقمار صناعية أنها تحطمت هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة