مواجهات مع الاحتلال في القدس   
الأحد 1431/5/11 هـ - الموافق 25/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:44 (مكة المكرمة)، 8:44 (غرينتش)
مواجهات سلوان اندلعت على خلفية مسيرة لليهود المتطرفين (الجزيرة)

اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في حي سلوان بمدينة القدس, على خلفية مسيرات ليهود متطرفين.
 
واستخدمت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت لتفريق المتظاهرين الفلسطينيين, مما أدى إلى وقوع إصابات.
 
وقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين للجزيرة إن الاحتلال يتحمل تبعات ما يجري لسماحه بهذه "المسيرة الاستفزازية لليهود المتطرفين"، ووصف المسيرة بأنها اعتداء صارخ.
 
وأضاف حسين إن الشرطة الإسرائيلية تحركت لحماية المسيرة التي رددت شعارات تدعو للسيطرة على الأراضي الفلسطينية, خاصة في منطقة "الوادي المقدس". وأشار إلى أنه من الطبيعي أن يكون هناك رد فعل من جانب المواطن الفلسطيني دفاعا عن أرضه.
 
وشدد على أن الشعب الفلسطيني وأبناء القدس يتحملون مسؤولية كبيرة بالدفاع عن القدس, لكنه قال إن ذلك لا يعني أن يترك الشعب الفلسطيني وحيدا. وذكر أن المسؤولية تقع على عاتق حكومات الأمة الإسلامية قاطبة, "فالقدس ليست مسؤولية الشعب الفلسطيني وحده".
 
من جهة ثانية سقط جرحى جراء تدخل قوات الاحتلال لتفريق متضامنين مع الشعب الفلسطيني في مسيرة غرب بيت لحم.
 
بدورها, أشارت عضوة المجلس التشريعي الفلسطيني حنان عشراوي إلى أن مخطط الاستيلاء على سلوان مخطط يميني متطرف تنفذه الحكومة الإسرائيلية الآن، واصفة ما يجري بأنه مخطط مدروس وخطير جدا.
 
وأشارت إلى أن التصعيد يمثل تحديا إسرائيليا يترافق مع زيارة المبعوث الأميركي ميتشل ومحاولة الإدارة الأميركية الحصول على تعهد إسرائيلي بعدم التصعيد. كما قالت إن التصعيد يهدف إلى تحدي كل محاولة لإيجاد تفاهم على الأرض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة