"الغد" الليبية تستأنف إصدار صحيفتين   
الاثنين 1431/7/17 هـ - الموافق 28/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
الجزيرة نت-طرابلس
أعلنت شركة الغد الليبية للخدمات الإعلامية أنها ستستأنف الإصدار الورقي لصحيفتي أويا وقورينا أسبوعيا، وأكدت أن النسخة الجديدة ستكون شاملة وتعالج شؤون الوطن المختلفة.
 
وستعود صحيفة أويا للإصدار الورقي في الأول من شهر يوليو/تموز القادم، بينما تستأنف قورينا الظهور ورقيا في الخامس من الشهر ذاته.
 
وستكون النسخة الجديدة من الصحيفتين من الحجم الكبير، بـ32 صفحة تتنوع محتوياتها بين السياسي والاقتصادي والاجتماعي والرياضي والثقافي وغيرها من المجالات.
 
رؤية موضوعية
وستركز الصحيفتان على تناول الشأن المحلي برؤية موضوعية ونقدية، وفقا لرؤية شركة الغد.
 
وصرح رئيس مجلس إدارة الشركة سليمان دوغة بأن الغد "مصرة على الاستمرار في أداء رسالتها الإعلامية للنهوض بالمجتمع الليبي وترسيخ رؤية ليبيا الغد التي تتأسس على خدمة المجتمع الليبي ومحاربة الفساد ودعم قيم الحرية".
 
وتحدث مشرف التطوير الإعلامي في الشركة إسماعيل القريتلي عن خطوات تأسيسية اتخذتها الغد قبل صدور قرار استئناف طباعة الصحف، أهمها إعادة التنظيم الإداري والتحريري وتنفيذ برامج تطوير وتدريب لصحفيي أويا وقورينا.
 
وأضاف أن الشركة وضعت دليلا مهنيا يضبط العمل الصحفي ويحدد السياسات التحريرية وشروط النشر، ومسائل غيرها تنظم الإنتاج الصحفي في مكونات الشركة.
 
وقال مدير تحرير قورينا علي جابر إن الصحيفة ستعود للإصدار تحت الشعار ذاته الذي انطلقت به، وهو الرأي للجميع والمصداقية في تناول الأخبار والجرأة في العمل الصحفي، واعتبر أن ذلك هو النهج الذي يؤسس للعمل الصحفي في شركة الغد.
 
كما أوضح أن "القراء ينتظرون عودة الصحفيتين، خاصة أنهما تمكنتا من خلق قاعدة واسعة من القراء في داخل ليبيا وخارجها".
 
إضافات جديدة
وتحدث جابر عن ملاحق ستضاف إلى قورينا بينها 16 صفحة تهتم بالتراث، وهي أول مرة يصدر فيها ملحق من هذا النوع في ليبيا.
 
كما تحدث عن ملاحق نصف شهرية وشهرية، تغطي وتواكب مختلف الفعاليات في ليبيا.
 
وأوضح أن قورينا ستقوم بنشر مقالات نشرتها الصحافة الليبية في خمسينيّات وستينيّات وسبعينيّات القرن الماضي، لتوسيع المعرفة، وتمكين القارئ من التعرف على تاريخ الصحافة في ليبيا.
 
واعتبرت رئيسة تحرير صحيفة أويا إيناس حميدة أن "عودة أويا للإصدار كانت متوقعة جدا، لأن توقف الصحيفة كان مؤقتا وكان بهدف إعادة ترتيب البيت الداخلي للشركة الأم"، وأضافت أن "هذه العودة هي لحاجة القارئ الليبي إلى صحف متنوعة في رؤيتها وفي طرحها للمواضيع".
 
وأوضحت أن النسخة الجديدة للصحيفة ستكون مكملة لمواضيع الموقع الالكتروني، حيث ستهتم بالتحليل والحوارات وغيرها من الأشكال الصحفية لأهم الأخبار التي ينشرها.
 
وأضافت أن أسباب التوقف كانت معلنة للجميع، ونجمت عن أزمة مالية مرت بها الشركة، على غرار صحف في العالم اكتفت بالإصدار الإلكتروني.
 
وأكد جابر وإيناس أن الصحيفتين ستهتمان بمقالات الرأي والزوايا بشكل معمق وكثيف، وبانتقائية أكثر، وتتيحان الفرصة للكتاب للتعبير عن آرائهم.
 
وكان مجلس إدارة شركة الغد قرر في 21 من الشهر يناير/كانون الثاني الماضي إيقاف الإصدار الورقي لأويا وقورينا والاستمرار في إصدارهما الإلكتروني "لأسباب موضوعية تتعلق بالضرر الذي سيلحق بالعلاقة مع القراء".
 
وانطلقت أويا وقورينا في الصدور في الـ20 من شهر أغسطس/آب 2007.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة