السودان: موعد القمة الرباعية بليبيا لم يحدد بعد   
الاثنين 1422/5/30 هـ - الموافق 20/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مصطفى عثمان إسماعيل
أعلن وزير خارجية السودان مصطفى عثمان إسماعيل أن موعد قمة رباعية مقترحة بشأن السودان في ليبيا لم يحدد بعد في حين نفى نظيره المصري أحمد ماهر علمه بهذه القمة. ودعا زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي مصر وليبيا إلى تأييد حق تقرير المصير للجنوبيين بالسودان.

وقال إسماعيل عقب لقائه نظيره المصري أحمد ماهر بالقاهرة إنه من الصعب عقد قمة دون الاتفاق مع مصر.

وأضاف إسماعيل أن "المطروح حاليا هو المزيد من التشاور والتنسيق ولا يعني ذلك أن فكرة القمة ألغيت"، مشيرا إلى مناقشته "الفكرة مع مصر وهي مطروحة مستقبلا ولكن لم يحدد لها أي موعد من حيث الزمان والمكان".

لكن وزير الخارجية المصري نفى عقد قمة عربية أفريقية بشأن السلام في السودان في أواخر الشهر الحالي بالعاصمة الليبية طرابلس قائلا "لا علم لي بهذه القمة وليس هناك اتفاق على عقدها".

وأوضح ماهر ردا على سؤال عن الموافقة على حضور ممثلين عن الهيئة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر "إيغاد" اجتماعات ليبيا المقبلة أنه لا "يرى غضاضة في مشاركة دول إيغاد".

وكان وزير شؤون الوحدة في ليبيا علي عبد السلام التريكي أكد في الثاني عشر من الشهر الحالي في القاهرة عدم "وجود خلاف مصري سوداني حول مشاركة عدد من دول إيغاد في القمة المقترحة" في ليبيا لبحث المشكلة السودانية بمشاركة مصر وليبيا والسودان وكينيا.

وقد وافقت الحكومة السودانية والتجمع الوطني المعارض على النسخة المعدلة لمبادرة السلام المصرية الليبية التي أطلقت عام 1999، وتنص خصوصا على التعددية الحزبية وتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية والحفاظ على وحدة السودان وعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية لتطبيق هذه المبادئ.

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة طالبت مطلع الشهر الحالي باعتبار مبادرة "إيغاد" أساسا لحل سلمي لقضية السودان. وتضم "إيغاد" سبع دول في شرق أفريقيا هي السودان وكينيا وجيبوتي وإريتريا وإثيوبيا والصومال وأوغندا.

وتتضمن مبادرة "إيغاد" التي ترعى منذ العام 1993 مفاوضات بين الحكومة السودانية ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان حق تقرير المصير للجنوبيين.

المهدي يؤيد حق تقرير المصير
الصادق المهدي
وفي السياق ذاته دعا زعيم حزب الأمة رئيس الوزراء السوداني السابق الصادق المهدي ليبيا ومصر إلى تأييد مبدأ حق تقرير المصير لجنوب السودان.

وقال المهدي للصحفيين إن رفض السماح للجنوبيين بتقرير مصيرهم سيؤدي إلى توحيد صفوفهم ضد الوحدة مع الشمال، وسيسفر عن المطالبة بالانفصال الذي قد يحصل على تأييد دولي وإقليمي. وتعارض مصر وليبيا مبدأ تقرير المصير خشية أن يؤدي إلى الانفصال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة