الكمبوديون يحتفلون بمهرجان الماء وأمجاد الإمبراطورية   
الاثنين 14/9/1423 هـ - الموافق 18/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كمبوديون يحملون وزير الزراعة شان سارون أثناء احتفال تقليدي (أرشيف)
توجه نحو مليوني كمبودي إلى العاصمة بنوم بنه اليوم للاحتفال بمهرجان الماء السنوي الصاخب الذي تقام فيه سباقات القوارب احتفالا بأمجاد إمبراطورية الخمير القديمة وانتهاء الحرب الأهلية.

وذهب المواطنون إلى العاصمة على متن عربات تجرها الخيول وشاحنات قديمة ووسائل نقل أخرى للمشاركة في الاحتفال الذي يستمر ثلاثة أيام.

ومن المتوقع أن يتضخم في المهرجان عدد السكان البالغ نحو مليون ونصف مليون نسمة في مدينة وصفت بأنها مدينة أشباح عندما كانت تحت حكم الخمير الحمر في السبعينيات حينما أخلى الثوار الماويون البلدات والمدن تمهيدا لثورة الفلاحين.

يذكر أن الحرب الأهلية التي انتهت عام 1998 استمرت ثلاثة عقود. وبعدما كان مهرجان الماء محظورا أيام الخمير الحمر عاد الكمبوديون للاحتفال به من جديد.

وقال حاكم بنوم بنه تشيا سوفارا إن البلاد نعمت بالأمن في العامين الماضيين وإن الكمبوديين يريدون فقط الاستمتاع بالمهرجان بعد الحرب. وأضاف "نتوقع قدوم ثلاثة ملايين شخص إلى المدينة هذا العام في المهرجان".

ويشكل الاحتفال في قوارب على شكل تنين مطلية بألوان زاهية على شاطئ نهر ميكونغ بالنسبة للكثير من الفلاحين أحد الفرص القليلة التي يتناسون فيها معاناتهم اليومية في واحدة من أفقر بلدان آسيا.

ومن المقرر أن يشارك 25 ألفا في سباقات القوارب المتوقع أن يبلغ عددها 400 قارب في المهرجان الذي سيحضره الملك نورودوم سيهانوك. وقامت 60 فرقة قوارب من كل أنحاء البلاد بتدريبات على مدى أسابيع لخوض السباق أملا في الفوز بجائزته الأولى وقيمتها 400 ألف ريال (100 دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة