الغابون تقصي المغرب وتلحق بتونس   
السبت 4/3/1433 هـ - الموافق 28/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:31 (مكة المكرمة)، 23:31 (غرينتش)

فرحة عارمة للفهود بهدف مبانانغوي القاتل في الثواني الأخيرة من اللقاء (الفرنسية)

لحق منتخب الغابون بنظيره التونسي إلى دور الثمانية بفوزه المثير الذي جاء بفضل هدف قاتل في الثواني الأخيرة من لقائه مع المغرب وبنتيجة 3-2 مساء الخميس على ملعب الصداقة بليبرفيل، في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ضمن بطولة أمم أفريقيا الـ28 التي تستضيفها غينيا الاستوائية مشاركة مع الغابون حتى 12 فبراير/شباط المقبل.

وبتأهل الفهود السود ونسور قرطاج الذين تغلبوا في وقت سابق على النيجر 2-1 ضمن المجموعة ذاتها، يرتفع عدد المنتخبات المتأهلة إلى ربع النهائي إلى أربعة بعد غينيا الاستوائية شريكة الغابون في الاستضافة (المجموعة الأولى) وساحل العاج (المجموعة الثانية).

يذكر أن منتخب تونس سجل اسمه كأول المتأهلين العرب في البطولة، في انتظار استكمال الجولة الثالثة بالمجموعة الأولى والثانية لمعرفة إن كان فرسان ليبيا وصقور السودان سيلحقون بالنسور.

وكان المنتخب المغربي في طريقه إلى إنعاش آماله في التأهل بافتتاحه النتيجة عبر لاعب فيورنتينا الإيطالي حسين خرجة، بيد أن الضغط الغابوني في الشوط الثاني حرمه من ذلك وجعله يتجرع هدفين سجلهما بيير إيميريك أوباميانغ (77) ودانيال كوزان بعد ذلك بدقيقتين فقط.

ورغم أن خرجة أعاد الأمل مجددا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بتسجيله هدف التعادل من ركلة جزاء، فإن فهود الغابون أبوا إلا أن ينتزعوا نصرا ثمينا بهدف لبرونو زيتا مبانانغوي أهلهم إلى دور الثمانية مع تونس، لكنه كان أيضا النصر الذي قضى نهائيا على آمال أسود الأطلس وأخرجهم خالي الوفاض من البطولة التي كانوا من أبرز المرشحين لإحرازها.

هدفا حسين خرجة لم يجنبا أسود الأطلس الخروج مبكرا من البطولة (الفرنسية)

تفوق غابوني
وجددت الغابون تفوقها على المغرب في الآونة الأخيرة بعدما هزمته في المباراتين الأخيرتين بينهما في التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم أفريقيا في أنغولا وكأس العالم في جنوب أفريقيا 2010.

وهذا الفوز هو الخامس للغابون على المغرب مقابل ست هزائم وأربعة تعادلات.

وأجرى مدرب المغرب البلجيكي إيريك غيريتس أربعة تبديلات على التشكيلة التي خسرت أمام تونس، فأشرك عادل هرماش والمهدي كارسيلا ويوسف حجي ويوسف العربي مكان مبارك بوصوفة وأسامة السعيدي ومروان الشماخ ونور الدين مرابط.

في المقابل، دفع مدرب الغابون الألماني غيرنوت روهر بالتشكيلة ذاتها التي تغلبت على النيجر 2-صفر في الجولة الأولى.

وفي الجولة الثالثة الأخيرة الثلاثاء المقبل، تلعب تونس -التي تسعى لإحراز لقبها الثاني- مع الغابون في مباراة تحديد زعامة المجموعة، في فرونسفيل على الساعة 18.00 بتوقيت غرينتش، في حين تلعب النيجر مع المغرب مباراة هامشية في التوقيت نفسه بليبرفيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة