القاعدة تستأنف نشاطها بأفغانستان وتعين أبو اليزيد مسؤولا   
الجمعة 1428/5/8 هـ - الموافق 25/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

كشف تنظيم القاعدة اليوم أنه استأنف نشاطاته على الأراضي الأفغانية وعين مسؤولا له في أفغانستان يدعى مصطفى أبو اليزيد.

وقال أبو اليزيد في تسجيل مصور حصلت عليه الجزيرة، إن مقاتلي القاعدة تلقوا تدريبات خلال الشتاء من أجل شن هجمات كبيرة خلال هذا الموسم.

وأضاف أن المقاتلين العرب من القاعدة يعملون جنبا إلى جنب في هذه الهجمات مع المقاتلين من غير العرب، وأنهم يحظون بتأييد الأفغان فيما وصفها بالإمارة الإسلامية في أفغانستان.

ومعلوم أن الوجود العلني لتنظيم القاعدة في أفغانستان انتهى مع زوال حكم طالبان في أكتوبر/تشرين الأول 2001 بعد بدء الهجوم الأميركي عليها.

لكن طالبان ما لبثت أن عاودت انتشارها في جنوب أفغانستان وتمكنت خلال العام الماضي من فرض سيطرتها المؤقتة على بعض البلدات في ولايات قندهار وهلمند وبكتيكا.

وقال أبو اليزيد إن زعيم القاعدة أسامة بن لادن ونائبه أيمن الظواهري "بخير ولا يزالان عضة في حلق الرئيس الأميركي" جورج بوش. ووصف أبو اليزيد زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا عمر بأنه أمير المسلمين.

تسليم العراقي
من جهة أخرى قال مصطفى أبو اليزيد إن عضو القاعدة عبد الهادي العراقي الذي أرسله التنظيم قبل فترة لتزعم القاعدة في العراق تم اعتقاله في تركيا، وإن الحكومة هناك سلمته للولايات المتحدة.

ونفي أن يكون اعتقال أو مقتل أي من أعضاء القاعدة أثر على أداء هذا التنظيم.

من جهته قدر الباحث والمحامي المتخصص بشؤون الجماعات الإسلامية منتصر الزيات أن أبو اليزيد مصري الجنسية وأن تعيينه يشير إلى تنامي دور المصريين في قيادة القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة