إيران تلين موقفها والبرادعي يطالبها الالتزام بالمهلة   
الاثنين 1424/7/20 هـ - الموافق 15/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
خاتمي أكد الأهداف السلمية لبرنامج بلاده النووي (الفرنسية)

أكد الرئيس الإيراني محمد خاتمي أن بلاده لن تتخلى عن برنامجها النووي السلمي، مشيرا إلى أن امتلاك التكنولوجيا ومنها التكنولوجيا النووية جزء أساسي من رسالة الحكومة الإيرانية.

وأضاف خاتمي خلال اجتماع مع مسؤولين من الحرس الثوري في بلاده أن إيران لا تريد الطاقة النووية لتدمير الآخرين، متهما الأميركيين بدأبهم على اتهام الآخرين بالتجاوز دون سند قانوني وممارستهم العدوان والإرهاب باسم محاربة الإرهاب. كما شدد على التزام بلاده بتعهداتها الدولية.

وفي هذا الإطار أكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية غلام رضا آغا زاده التزام بلاده الكامل بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

وقال آغا زاده في كلمته أمام الاجتماع السنوي للدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي بدأ أعماله في فيينا الاثنين إن إيران ستجري محادثات مع الوكالة من أجل توقيع بروتوكول إضافي يسمح بعمليات تفتيش مفاجئة للمنشآت النووية الإيرانية.

واتهم آغا زاده الولايات المتحدة بأنها لوت ذراع مجلس حكام الوكالة وأجبرته على اتخاذ قراره بمنح مهلة لإيران حتى نهاية الشهر القادم للكشف عن برامجها النووية، مضيفا أن بلاده سترد على هذا القرار رسميا في الأيام المقبلة.

ويعد هذا الموقف الجديد تراجعا عن تلميحات سابقة صدرت عن مسؤولين إيرانيين بشأن احتمال انسحاب طهران من المعاهدة، بعد المهلة التي حددتها لها الوكالة لإثبات عدم امتلاكها برنامجا سريا لإنتاج الأسلحة النووية.

ثبات موقف الوكالة

البرادعي طالب إيران بإزالة الشكوك المثارة حول برنامجها النووي (رويترز)

من جهته طالب المدير العام للوكالة محمد البرادعي إيران بإثبات سلامة برنامجها النووي بأسرع ما يمكن.

وقال في كلمته أمام الاجتماع إن من المهم والملح إغلاق ملف كل القضايا الهامة، خاصة تلك المتعلقة باليورانيوم المخصب بأسرع وقت ممكن.

وكرر البرادعي في نص خطابه المكتوب ما ورد في قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة الماضي، وطالب إيران بإزالة كل الشكوك المثارة حول برنامجها النووي بحلول نهاية الشهر القادم ووقف كل أنشطة تخصيب اليورانيوم، وإلا تعرضت لعقوبات تفرضها الأمم المتحدة.

وفي هذا الإطار أكد المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية مارك غوزديكي أن المؤتمر سيوافق على المهلة الممنوحة لإيران لإثبات عدم وجود غايات عسكرية من وراء برنامجها النووي.

ومن المقرر أن يستمر المؤتمر العام السنوي للوكالة حتى يوم الجمعة القادم للموافقة على قرارات سبق أن اتخذها الجهاز التنفيذي لوكالة الطاقة (مجلس الحكام) الذي يضم 35 دولة وإعداد برنامج عمل للسنة المقبلة.

ومن غير المتوقع أن يتخذ الاجتماع أي قرار جديد سواء بشأن إسرائيل أم بشأن الملفات الساخنة الأخرى المتعلقة بإيران والعراق وكوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة