دكا: المعارضة تتعهد بإسقاط الحكومة   
الثلاثاء 1421/11/20 هـ - الموافق 13/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلح بنغالي يطلق النار باتجاه الخصوم

لقي أربعة أشخاص على الأقل مصرعهم -من بينهم رجل شرطة- وجرح آخرون إثر مواجهات وقعت بين مؤيدي إضراب عام دعت إليه المعارضة ومناوئين له، في وقت تسعى فيه المعارضة لإسقاط حكومة الشيخة حسينة وإجبارها على الاستقالة.

وقال شهود عيان إن القتلى سقطوا بطلقات نارية أثناء تصادم متظاهرين مؤيدين للإضراب مع متظاهرين آخرين يعارضون الإضراب.

وشهدت كل أنحاء بنغلاديش اليوم إضرابا عاما دعت إليه المعارضة لإرغام رئيسة الوزراء الشيخة حسينة على الاستقالة وإجراء انتخابات مبكرة. ودعا لهذا الإضراب تحالف يضم أربعة أحزاب معارضة ترأسه خالدة ضياء، وتسبب الإضراب في توقف الحركة المرورية.

ونظمت أحزاب المعارضة إضرابات لأكثر من 75 يوما في شتى أنحاء البلاد منذ أن تولت الشيخة حسينة السلطة في يونيو/ حزيران عام 1996. ويرى رجال الأعمال أن هذه الإضرابات تسببت في خسائر في الإنتاج والصادرات بلغت 66 مليون دولار على الأقل في كل يوم من أيام الإضراب.

وكان مسؤولون حكوميون أمضوا ليلة أمس في مكاتبهم في حين توجه بعض الوزراء إلى أعمالهم في وقت مبكر من صباح اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة.

ونشرت السلطات قوات إضافية من الشرطة في العاصمة وبعض المدن الرئيسية الأخرى تحسبا لوقوع أي أعمال عنف، كما أوضح مسؤول أمني في دكا أن القوات الخاصة وضعت في حالة تأهب أيضا.

ويتوقع أن يؤثر الإضراب سلبا على حركة العمل في ميناء تشيتاغونغ الرئيسي الذي يتعامل مع 80% من واردات وصادرات البلاد، كما يتوقع توقف العمل في بورصتي داكا وتشيتاغونغ.

خالدة ضياء

ومن جهتهم قال قادة التحالف المعارض إنهم يأملون أن تؤدي الإضرابات إلى إجبار رئيسة الوزراء على التنحي، في حين قالت رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة حزب بنغلاديش الوطني خالدة ضياء لأنصارها أمس إن الإضرابات ستستمر حتى تسقط الحكومة الحالية التي وصفتها بأنها حكومة "قمعية وغير ديمقراطية ولا تحظى بشعبية".

يشار إلى أن تحالف المعارضة يضم حزب بنغلاديش الوطني، وحزب جاتيا بزعامة الرئيس السابق حسين محمد إرشاد، وحزب الجماعة الإسلامية، وحزب أويكيو جوتي الإسلامي.

وكان آخر إضراب تعرضت له حكومة الشيخة حسينة هو الذي دعا إليه حزب جوتي احتجاجا على حكم أصدرته المحكمة العليا يلغي توقيع حد الزنا على النساء. وأودت أعمال عنف صاحبت هذا الإضراب الشهر الماضي بحياة 15 شخصا على الأقل بينهم رجل شرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة