كوريا الجنوبية تؤكد وقوع انفجار في إحدى مقاطعات الشمالية   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

صورة عبر الاقمار الصناعية لمقاطعة كيمهيونغيك (الفرنسية)

قالت كوريا الجنوبية إن أحدث تقييم عن الانفجار الغامض الذي وقع الأسبوع الماضي في كوريا الشمالية يؤكد أن الموقع الذي أشارت إليه بيونغ يانغ لم يشهد أي انفجار على الإطلاق.
 
وأوضح وزير الوحدة ري بونغ جو للصحفيين أن المؤشرات الزلزالية وتشكيلات السحب الغربية التي التقطت في الأسبوع الماضي لم تكن ناتجة عن انفجار.
 
وتابع الوزير أن كوريا الشمالية نقلت مجموعة من الدبلوماسيين الغربيين إلى موقع مختلف وبعيد عن الموقع المشتبه بحدوث الانفجار فيه.
 
وأضاف أن "المعلومات تشير إلى وقوع انفجار في مقاطعة كيمهيونغيك" ولكن الدبلوماسيين نقلوا إلى مقاطعة سامسو.
 
وقال الدبلوماسيون الذين زاروا الموقع إنهم شاهدوا "ورشة كبيرة جدا" لبناء محطة للتوليد الكهربائي.
 
وأثار الانفجار الذي رصد الأسبوع الماضي مخاوف من أن كوريا الشمالية أجرت تجارب على سلاح نووي.
 
وكانت بيونغ يانغ قالت إن الانفجار نتج عن أعمال هدم لبناء محطة في مقاطعة سامسو التي تقع شرق مقاطعة كيمهيونغيك التي تصر سول على أن الانفجار وقع فيها.
 
المحادثات السداسية
من جانب آخر رفضت كوريا الشمالية استئناف المحادثات السداسية بشأن برنامجها النووي إلى حين التحقق تماما من أبعاد التجارب الذرية التي أجرتها كوريا الجنوبية في الماضي وكشفت عنها مؤخرا.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن متحدث في الخارجية لم تحدد هويته أن الموقف الكوري الشمالي الجديد أعلن أمام وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية بيل راميل الذي كان في زيارة رسمية مدتها أربعة أيام لبيونغ يانغ.

ويهدد الموقف الكوري الشمالي الجديد المفاوضات السداسية بشأن برنامجها النووي والتي استضافت العاصمة الصينية بكين ثلاث جولات منها على أن تعقد الرابعة في وقت غير محدد من الشهر الجاري.

من جهته اعتبر المتحدث باسم الخارجية الصينية كونغ كوان أن انعقاد الجولة الرابعة من المباحثات السداسية يعتمد على واشنطن وبيونغ يانغ، وأن صعوبات كثيرة تحول دون عقد المفاوضات حسبما كان مخطط لها.

وكانت كوريا الجنوبية قد اعترفت مؤخرا انها أجرت على مدى 20 عاما اختبارات لإنتاج البلوتونيوم وأنها أجرت خلال الأعوام الأربعة الماضية اختبارات لتخصيب اليورانيوم دون أن تكون هذه التجارب مرتبطة بإنتاج أسلحة نووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة