تقدم لماكين بسباق الرئاسة الأميركية باستطلاعين من أربعة   
الثلاثاء 9/9/1429 هـ - الموافق 9/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:28 (مكة المكرمة)، 3:28 (غرينتش)
أظهرت أربعة استطلاعات في الولايات المتحدة خلال الأيام الخمسة الماضية أن المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية جون ماكين بات متقدما على غريمه الديمقراطي باراك أوباما أو على الأقل متساويا معه في الشعبية, قبل ثمانية أسابيع من يوم الاقتراع.
 
وجاء ماكين متقدما بأربع نقاط (50% مقابل 46%) على غريمه بين الناخبين المسجلين حسب استطلاع لصحيفة يو أس أيه توداي ومعهد غالوب, شمل عينة من 1022 شخصا بين الجمعة والأحد.
 
كما جاء ماكين متقدما بثلاث نقاط في استطلاع منفصل للصحيفة, لكن المتنافسيْن جاءا متقاربين في استطلاعين آخرين لمجلة تايم وشبكة سي أن أن.
 
وجاءت الاستطلاعات -التي تؤشر على أن شعبية الرجلين باتت على الأقل متقاربة- بعد أيام من انتهاء مؤتمر الحزب الجمهوري الذي شهد التصويت على سارة بالين حاكمة ولاية ألاسكا, مرشحة لمنصب نائب الرئيس.
 
وعزا خبراء التقدم الذي حققه ماكين إلى ترشحيه بالين لهذا المنصب, وبات مسؤولو الحزب الجمهوري يتحدثون الآن عن زيادة في عدد المتطوعين والتبرعات بعد هذا الاختيار.
 
وقال 29% ممن استطلعت آراؤهم في استطلاع يو أس أيه توداي وغالوب إن اختيار بالين المفاجئ جعل من المرجح أكثر أن يصوتوا لماكين.
 
وكان استطلاع لصحيفة يو أس أيه توداي أجري قبل أن يعقد الحزب الجمهوري مؤتمره, قد أظهر أوباما متقدما على منافسه بسبع نقاط كاملة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة