أستراليا تغضب جيرانها بمطالبها الأمنية الجديدة   
الأربعاء 1425/11/18 هـ - الموافق 29/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)

"
ماليزيا تحذر أستراليا من مغبة محاولة فرض قانونها البحري الجديد الذي يقضي باعتراض السفن حتى ولو كانت على بعد 1000 ميل من شواطئها
"


ذكرت صحيفة سيدني مورنيغ هيرالد الصادرة اليوم أن ماليزيا حذرت أستراليا من مغبة محاولة فرض قانونها البحري الجديد الذي يقضي باعتراض السفن حتى ولو كانت على بعد 1000 ميل من شواطئها, تلك الخطوة التي كانت قد أثارت حفيظة إندونيسيا من قبل.


وتسمح خطط الحكومة الفدرالية الجديدة للبحرية الأسترالية باعتراض السفن عندما تصل 1000 ميل بحري من الشواطئ الأسترالية, ما يعد خرقا للقوانين الدولية حسب الخبراء القانونيين.


ونقلت الصحيفة عن الخبيرة في القوانين البحرية, الدكتورة روز ميري ريفيوز قولها إن هذا الأمر غير عادي وليس له أساس قانوني على الإطلاق, مضيفة أن القانون الدولي يسمح بتفتيش السفن واعتراضها في حالة الاشتباه فيها إذا كانت على بعد 12 ميلا بحريا فقط من شواطئ البلد وليس أبعد من ذلك.

ويطالب القانون الأسترالي الجديد الذي أعلنه رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد الأسبوع الماضي كل السفن المتوجهة إلى أستراليا بإعطاء تفاصيل عن رحلتهم وحمولتهم عندما يكونون على بعد 1000 ميل بحري (1850 كيلومتر) من الشواطئ الأسترالية, كما يلزم السفن التي تصل إلى 200 ميل بحري (370 كيلومترا) من الشواطئ أن تعطي تفاصيل إضافية تشمل الحمولة والموانئ التي توقفت فيها ومسارها وسرعتها إضافة إلى الميناء الذي سترسو فيه.

وذكرت الصحيفة أن هذه الإجراءات مماثلة لتلك التي اتخذتها الولايات المتحدة وحثت حلفاءها على اتخاذها في ظل التخوفات من هجمات إرهابية تستهدف السفن.

من جهة أخرى أكدت الصحيفة أن المياه الماليزية لن تتأثر بالإجراء الذي اتخذته أستراليا, إلا أنها نقلت عن نائب وزير الدفاع الماليزي زين العابدين زين قوله إنه لا يمكن للأستراليين أن يقولوا إنهم سيعترضون طرق السفن لأسباب أمنية بحتة, مضيفا "إننا غير راضين عن تصريحاتهم تلك التي يريدون من خلالها إظهار هيمنتهم", محذرا في الوقت نفسه من أن إجراء كهذا قد يسبب سوء تفاهم بين أستراليا وجيرانها.

أما وزير الخارجية الإندونسي حسان ويرايودا فنقلت عنه قوله إن هذا القانون يتنافى مع القوانين البحرية الإندونسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة