العالم يشهد تظاهرات احتجاج في ذكرى حرب العراق   
السبت 1425/1/28 هـ - الموافق 20/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من التظاهرة الحاشدة في نيودلهي ضد الحرب (الفرنسية)

خرج الآلاف من المتظاهرين في أنحاء متفرقة من العالم بمناسبة الذكرى الأولى للحرب على العراق، ففي أستراليا خرجت المظاهرات في عدة مدن احتجاجا على استمرار الاحتلال وتجديدا لرفض الحرب.

وقد رفع المتظاهرون شعارات تطالب بإنهاء احتلال العراق وترفض أسلوب نشر الديمقراطية عبر الصواريخ ومدافع الدبابات, كما ندد المتظاهرون بمشاركة الحكومة الأسترالية في الائتلاف الذي قاد الحرب وطالبوا الولايات المتحدة بالخروج من منطقة الشرق الأوسط.

وفي اليابان اكتظت شوارع العاصمة طوكيو بالآلاف من المتظاهرين في الذكرى السنوية الأولى للحرب على العراق. وقد تجمع هؤلاء من مختلف أرجاء اليابان في موقع وسط العاصمة حيث عقدوا اجتماعا من أجل السلام قبل الانطلاق في مسيرة احتجاجية عبر شوارع طوكيو.

جانب من المواجهات بين الشرطة والمحتجين في مانيلا (الفرنسية)
ويذكر أن اليابان قد أرسلت حوالي 250 جنديا إلى بلدة السماوة جنوب العراق في مهمة إنسانية، وقد يصل عدد جنودها في النهاية إلى ألف جندي ياباني.

وخرج آلاف الباكستانيين أيضا في تظاهرة ضد الحرب. وفي الهند جاب آلاف المتظاهرين شوارع العاصمة نيودلهي. ورفع المحتجون شعارات منددة بهذه الحرب، متهمين الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير باستغلالها ومطالبين بمحاكمتهما كمجرميْ حرب.

أما العاصمة الفلبينية مانيلا فقد شهدت مواجهات بين الشرطة وآلاف المحتجين الذين تجمعوا أمام مبنى السفارة الأميركية حيث استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المحتجين.

وفي هونغ كونغ احتشد الآلاف من أعضاء تحالف "لا للحرب" أمام مقر القنصلية الأميركية في تظاهرة سلمية جرى خلالها إحراق العلم الأميركي.

تسلق برج بغ بن أحدث وسيلة للاحتجاج على الحرب (الفرنسية)
تظاهرات أوروبية
أما العاصمة البريطانية لندن فقد شهدت بداية مثيرة للتظاهرات المناهضة للحرب، حيث تسلق اثنان من مناهضي الحرب برج ساعة بغ بن الشهيرة في مباني البرلمان، ووصلا إلى واجهة الساعة التي تقع على ارتفاع 100 متر باستخدام حبال ومعدات تسلق بعد صعود البرج في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

وقال منظمو مسيرة مناهضة الحرب وسط لندن إنهم ليسوا وراء الاحتجاج عند البرج الذي يضم ساعة بغ بن.

وقالت منظمة "الحملة من أجل نزع الأسلحة النووية" إنها تأمل في أن يشارك 100 ألف في المسيرة التي تنظم تحت شعار "كفى حروبا، كفى أكاذيب".

وفي العاصمة الإيطالية روما نظمت أحزاب المعارضة ونقابات ومنظمات غير حكومية تظاهرة حاشدة للتنديد بسياسة حكومة سيلفيو برلسكوني المؤيدة للولايات المتحدة في حرب العراق.

وفي مدريد دعت 61 منظمة سياسية ونقابية إلى التظاهر من أجل السلام وإنهاء احتلال العراق. وكان الحزب الاشتراكي العمالي بزعامة رئيس الوزراء المنتخب خوسيه رودريغز زباتيرو قد وعد بسحب القوات الإسبانية من العراق فور تسليم السلطة للعراقيين.

وفي ألمانيا, التي كانت حكومتها مع فرنسا وروسيا رأس المعارضة للحرب على العراق, ستسير تظاهرات في جميع أنحاء البلاد بدعوة من دعاة سلام ونقابات وحركات طلابية وأخرى رافضة للعولمة. وفي فرنسا, دعت 50 منظمة من اليسار والنقابات إلى تنظيم تظاهرات.

وعلى الجانب الآخر من الأطلسي اعتقلت الشرطة الأميركية 18 متظاهرا شاركوا في مسيرة احتجاج بمدينة سان فرانسيسكو بمناسبة مرور عام على غزو الولايات المتحدة للعراق.

في غضون ذلك قال بيل دوبس المتحدث باسم منظمي الاحتجاجات بالولايات المتحدة من أجل العدل والسلام إن مسيرات هذا العام –المخطط أن تنفذ في 25 مدينة أخرى- لن تقتصر على المطالبة بإنهاء الاحتلال الأميركي للعراق، وإنما سيعلن المحتجون معارضتهم لسياسات الرئيس بوش عموما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة