إسرائيل تعيد إحياء مشروع "التلفريك" بالقدس   
الأربعاء 1437/5/16 هـ - الموافق 24/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:30 (مكة المكرمة)، 7:30 (غرينتش)

يعارض الفلسطينيون في القدس محاولة إسرائيل بناء خط للعربات المعلقة أو ما يعرف بـ"التلفريك"، الذي يربط جبل الزيتون بحائط البراق عن طريق شركة فرنسية جديدة.

ويعتبر الفلسطينيون أن المشروع الجديد سيغير المعالم المقدسة ويطمس معالمها الإسلامية والمسيحية.

وتجيء إعادة إحياء المشروع الجديد من قبل بلدية القدس بعد سنوات من تجميده إثر ضغط مارسه الفلسطينيون على شركات فرنسية تقدت بعطاءاتها لتنفيذه.

وتزعم البلدية أن المشروع سيخدم السياح أثناء تنقلهم بين المعالم الدينية والأثرية في البلدة القديمة، في وقت هي تنوي في الواقع ربط مشاريع استيطانية تحاصر المسجد الأقصى مثل الحدائق التوراتية والكنس والمتاحف التي أقامتها سلطات الاحتلال في السنوات الماضية، بحسب مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام.

ومن أبرز المحطات التي سيتوقف عندها التلفريك باحة حائط البراق، الذي يسميه اليهود (حائط المبكى)، حيث تخطط البلدية لإجراء توسعة فيها لاستيعاب نحو مليوني يهودي في العام وربطها بشبكة الأنفاق الممتدة من ضاحية سلوان باتجاه المسجد الأقصى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة