مسؤول صربي يؤكد أن ميلوسوفيتش سيسلم لمحكمة لاهاي   
الجمعة 1422/3/16 هـ - الموافق 8/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ميلوسوفيتش
أعلن نائب رئيس الوزراء الصربي زركو كوراتش أن الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش سيسلم إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي لكنه لم يوضح تاريخ تسليمه.

وقال كوارتش وهو عضو في الائتلاف الحاكم اليوم إن الأمر يتلخص في عبارة "هو أو نحن". وأضاف "نواجه خطر الوقوع رهائن ميلوسوفيتش مجددا، هذا الوضع يجب أن ينتهي... وميلوسوفيتش سيسلم".

وأكد زركو كوراتش أن تسليم ميلوسوفيتش إلى محكمة لاهاي أمر ضروري إذا أرادت يوغسلافيا الخروج من عزلتها والحصول على المساعدا المالية الدولية. وشدد على أن هذه المساعدات ضرورية للغاية من أجل إصلاح الوضع الاقتصادي مشيرا إلى أن "معدل البطالة لدينا بلغ 40% وبلغ عدد اللاجئين 700 ألف.... إن البلاد منهكة ولا نريد الوقوع مجددا في العزلة".

وفي ما يتصل بمعارضة الحزب الاشتراكي الشعبي في جمهورية الجبل الأسود لمشروع قانون متعلق بالتعاون مع محكمة العدل الدولية وتسليم ميلوسيفيتش, قال كوراتش إن المشكلة تكمن في أن "الحزب الاشتراكي الشعبي لا يزال يحمي ميلوسوفيتش".

وقال إنه حال استمرار هذه المعارضة وعدم إقرار هذا القانون, فإن سلطات بلغراد ستجد سبيلا آخر لحل المشكلة. وأضاف "سنعمل كل ما بوسعنا لتسوية المسألة بشكل رسمي، لكن إذا لم نتمكن من ذلك فإننا سنجد طريقا آخر".

وفي السياق ذاته دعت مجموعة من عشرين طبيبا من أحزاب المعارضة في البرلمان اليوغسلافي إلى نقل ميلوسوفيتش من السجن إلى المستشفى للمعالجة.

توم فيلا
وساندت لجنة برلمانية المناشدة التي تقدم أطباء من ثلاثة أحزاب معارضة من بينها حزب ميلوسوفيتش الاشتراكي.

وقال توم فيلا محامي ميلوسوفيتش بداية هذا الأسبوع إن الوضع الصحي لموكله يزداد سوءا واتهم السلطات بـ"القتل المنهجي" لميلوسوفيتش عن طريق رفض السماح له بتلقي العلاج المناسب في المستشفى.

وكان ميلوسوفيتش الذي تم اعتقاله في الأول من أبريل/نيسان الماضي بتهم الفساد وسوء استغلال السلطة قد نقل إلى المستشفى في وقت متأخر من الشهر نفسه لمعاناته من مشاكل في القلب، إلا أنه أعيد إلى السجن فيما بعد. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة