هاجس بن لادن يستنفر أجهزة أمن العالم   
الأحد 1423/9/13 هـ - الموافق 17/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت بعض الصحف الأجنبية اليوم معلومات عن لجوء أسامة بن لادن إلى اليمن، وقيام الولايات المتحدة بمراقبة العراقيين الموجودين في أراضيها تحسبا لعمليات إرهابية، وتوقيت كشف الأمن البريطاني عن عملية قيل إنها كانت تستهدف شبكة قطارات الأنفاق بالغازات السامة.

مطاردة بن لادن


بث الجزيرة شريطا لبن لادن يوجه عمليات البحث عنه من الحدود الأفغانية الباكستانية إلى اليمن

صنداي تلغراف

فقد قالت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية أن قوات خاصة بريطانية تقوم بأكبر عملية تمشيط في مدينة حضرموت اليمنية وضواحيها بحثا عن أسامه بن لادن بعد تقارير استخبارية كشفت أن زعيم القاعدة هرب من أفغانستان العام الماضي وأنه يحتمي برجال القبائل التي تنحدر عائلته منها.

وقالت الصحيفة: إن عملية المطاردة هي الأكبر من نوعها في العالم, وإنها انتقلت بشكل مثير من أفغانستان والمناطق الحدودية المتاخمة في باكستان إلى المناطق العشائرية في جنوب شرق اليمن حيث ينحدر بن لادن.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما عزز الاعتقاد بوجود الرجل الأخطر في العالم في اليمن هو بث قناة الجزيرة شريطا مسجلا له قام خبراء اللغة بالتحقق منه, وأظهر أنه لا يزال على قيد الحياة, ولكن من المحتمل أن يكون مريضا.


الإدارة الأميركية تراقب العراقيين داخل أراضيها تحسبا لعمليات انتقامية من قبل متعاطفين مع النظام في بغداد

نيويورك تايمز

مراقبة العراقيين
وفي موضوع آخر ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الإدارة الأميركية بدأت عمليات مراقبة للعراقيين داخل الولايات المتحدة تحسبا لعمليات إرهابية من قبل متعاطفين مع النظام في بغداد. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين حكوميين أن البرنامج الاستخباري غير المعلن يتضمن مراقبة آلاف العراقيين والأميركيين من أصل عراقي في الجامعات الأميركية أو العاملين في مؤسسات خاصة والذين يشكلون خطرا إذا اندلعت حرب تقودها الولايات المتحدة على العراق.

وأشار المسؤولون إلى أنه ستتم مراقبة عدد من المواقع إلكترونيا بتفويض من سلطات الأمن القومي, في حين يتم اختيار آخرين للعمل مخبرين, وأنه إذا وقع غزو أميركي للعراق فإنه المسؤولين شددوا على أنه ستتم عمليات اعتقال لعراقيين أو متعاطفين معهم إذا تم الاشتباه في أنهم يخططون لعمليات إرهابية داخل الولايات المتحدة.

ألمانيا
وفي ألمانيا كشفت مجلة دير شبيغل الأسبوعية أن الولايات المتحدة ستطلب من المستشار الألماني غيرهارد شرودر في قمة الناتو المقبلة في براغ السماح للقوات الأميركية باستخدام الأجواء الألمانية والقواعد العسكرية الأميركية في ألمانيا بالإضافة إلى موانئ البلاد في الهجمة المحتملة على العراق, وأنه سيتم سحب القوات الأميركية من البلاد إذا رفضت برلين هذا الطلب.

وأشارت المجلة في عددها الذي يصدر غدا أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد طلب من نظيره الألماني بيتر شتروك سحب الدبابات الألمانية فوكس الموجودة في الكويت فورا إذا كان لدى الجانب الألماني أي شك بإمكانية استخدامها في الحرب المتوقعة, حيث نقلت المجلة عن الوزير الأميركي قوله: إن سحب هذه الدبابات أفضل من بقائها حجر عثرة في طريق تقدم القوات.


توقيت إعلان السلطات البريطانية عن عملية تستهدف قطارات الأنفاق بالغازات السامة تزامن مع زيارة وزير الأمن الداخلي الأميركي

غارديان

استهداف قطارات لندن
وفي لندن أشارت صحيفة غارديان البريطانية إلى أن إعلان السلطات الأمنية عن العملية التي قيل إنها كانت تستهدف شبكة قطارات الأنفاق بالغازات السامة سيثير كثيرا من التساؤل في أوساط سكان العاصمة لندن عن ضرورة هذا الإعلان وتوقيته, خاصة وأنه يتزامن مع زيارة وزير الأمن الداخلي الأميركي توم ريدج إلى لندن.

وأشارت الصحيفة إلى أن فرع مكافحة الإرهاب في سكوتلاند يارد دهم عددا من المناطق في شمال لندن, وكانت عبارة عن مراكز التقاء للمهاجرين الجزائريين والمغاربة والتونسيين, لكنها أكدت أنها لم تجد مواد كيميائية أثناء عمليات الدهم تلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة