إيتا تعلن هدنة في كتالونيا الإسباني   
الأربعاء 1424/12/27 هـ - الموافق 18/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرات احتجاج ضد منظمة إيتا (أرشيف)
أعلنت منظمة إيتا الانفصالية في إقليم الباسك اليوم الأربعاء هدنة في إقليم كتالونيا في خطوة مفاجئة وسط حملة للانتخابات العامة تتركز حول وحدة الأراضي الإسبانية.

وأوردت وكالة أنباء يوروبا برس الإسبانية أنباء من برشلونة تفيد بأن متحدثا باسم المنظمة تلا البيان على المواطنين في كتالونيا أغنى أقاليم إسبانيا وقال "تم وقف العمل المسلح في كتالونيا منذ الأول من يناير/كانون الثاني".

وقالت الوكالة نقلا عن المتحدث باسم منظمة إيتا إن الهدنة أعلنت بدافع "الرغبة في توطيد العلاقات بين الشعبين الباسكي والكتالوني على أساس من الاحترام وعدم التدخل والتضامن".

ويسعى القادة الوطنيون في إقليم كتالونيا الذي يتمتع بحكم ذاتي واسع للحصول على مزيد من الحكم الذاتي من الحكومة المركزية في مدريد مثلهم في ذلك مثل إقليم الباسك.

وستصبح هذه أول هدنة من أي نوع تعلنها منظمة إيتا منذ انتهاء وقف إطلاق النار الذي استمر 14 شهرا في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999. وبعد انتهاء وقف إطلاق النار المعلن من جانب واحد والذي كان ساريا في جميع أنحاء إسبانيا شنت إيتا أول هجوم مميت لها في يناير/كانون الثاني 2000 وظلت نشطة منذ ذلك الحين.

ومن المرجح أن يثير إعلان الهدنة الغضب في إسبانيا لاختيار منطقة واحدة منها لوقف العنف فيها. وكان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار الذي نجا من محاولة اغتيال دبرتها له منظمة إيتا عندما كان زعيما للمعارضة عام 1995 قد رفض إجراء أي مفاوضات معها.

واستنكرت الحكومة الإسبانية اليوم الأربعاء الهدنة الجزئية التي أعلنتها إيتا ووصفتها بأنها شرك وتعهدت بمواصلة تعقبها للمنظمة الانفصالية.

وقتلت المنظمة التي تصنفها كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمنظمة إرهابية, نحو 850 شخصا منذ عام 1968 ضمن حملتها التي تسعى من خلالها لإقامة دولة مستقلة في شمال إسبانيا وجنوبي غربي فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة