إيساف تحرر عسكريين إيطاليين خُطفا في أفغانستان   
الاثنين 1428/9/13 هـ - الموافق 24/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

قوات المساعدة الدولية تمكنت من تحرير الجنديين الإيطاليين بالقوة (رويترز-أرشيف)

تمكنت قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) من تحرير عسكريين إيطاليين اختطفا أول أمس السبت.

وحسب بيان لوزارة الدفاع الإيطالية، فإن العسكريين أصيبا بجروح -وإصابة أحدهما خطيرة- في عملية تحريرهما ونقلا على إثرها إلى المسنشفى.

وقال دبلوماسي في كابل إن بعض الخاطفين قتلوا في العملية، ولكن تقارير أولية أشارت إلى أن خمسة من الخاطفين -الذين لم تعرف هويتهم بعد- قتلوا.

وكان ناطق باسم طالبان وهو قاري يوسف أحمدي نفى في اتصال هاتفي مع وكالة أسوشيتد برس أن تكون الحركة مسؤولة عن خطف العسكريين مع سائقهم ومترجمهم الأفغانيين في ولاية هلمند غربي البلاد.

ولم يعرف مصير الأفغانيين المخطوفين مع العسكريين، ولكن مسؤولا بالسفارة الإيطالية قال إنه تم العثور عليهما.

ولم يعرف بالضبط طبيعة المهمة المناطة بالعسكريين، وبينما اكتفت وزارة الدفاع الإيطالي بوصفهم بالعسكريين أكدت الخارجية أنهم موظفون، الأمر الذي يدفع للاعتقاد بأنهما قد يكونان من عناصر الاستخبارات أو القوات الخاصة.

وتنشر إيطاليا نحو ألفي جندي في أفغانستان في إطار قوة إيساف التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) منذ صيف 2003.

هجمات
وفي تطور آخر قالت الشرطة الأفغانية إن مسلحين مجهولين قتلوا سبعة من عناصر الشرطة وخمسة موظفين حكوميين كانوا على متن سيارة تقلهم إلى العاصمة كابل أثناء مرورها في ولاية بدخشان شمال أفغانستان. كما قتل جندي من الناتو في تبادل لإطلاق النار مع مسلحين شرقي البلاد.

من ناحية ثانية أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن شهود عيان في ولاية وردك جنوبي العاصمة كابل، أن أربع شاحنات تحمل المؤن للقوات الأجنبية تم إحراقها من قبل طالبان واقتيد سائقوها إلى جهة مجهولة.

كما نقل المراسل عن الناطق باسم القائد الأفغاني المعروف جلال الدين حقاني أن مقاتليه هاجموا قافلة مشتركة تابعة للقوات الدولية والأفغانية في منطقة دوامندي بولاية خوست شرقي أفغانستان.

وقد أسفر الهجوم عن إعطاب عدد من العربات العسكرية و"أوقع إصابات" في صفوف القوات الدولية والأفغانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة