الاتحاد الأفريقي يتمسك بتجميد عضوية مصر   
الجمعة 1435/4/1 هـ - الموافق 31/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:25 (مكة المكرمة)، 3:25 (غرينتش)
للمرة الأولى في تاريخها تعقد القمة الأفريقية دون مشاركة مصر (أسوشيتد برس)

أيد تقرير أصدرته لجنة شكلها مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي استمرار قرار الاتحاد الصادر في 5 يوليو/تموز الماضي بتجميد مشاركة مصر في كل أنشطته، وبذلك غابت مصر -للمرة الأولى في تاريخها- عن القمة الأفريقية التي بدأت أعمالها الخميس في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وجددت اللجنة موقفها من عدم دستورية ما حدث في 3 يوليو/تموز، وهو التاريخ الذي أعلن فيه وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي عزل الرئيس محمد مرسي وتعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيسا مؤقتا للبلاد، كما أعلن حل مجلس الشورى وتعطيل العمل بالدستور.

ودعت اللجنة مجلس السلم والأمن لمتابعة وتقييم التطور الحاصل في ما سمته مسار الاستعادة الكاملة للنظام الدستوري في مصر.

وكان مجلس السلم والأمن الأفريقى قرر تعليق عضوية مصر في أنشطة الاتحاد الأفريقي نتيجة ما وصفه بتغيير غير دستوري في الحكومة المصرية، بعد عزل الجيش لمرسي.

وعزا الاتحاد الأفريقي قراره إلى "انتزاع السلطة بشكل غير دستوري". وتلا ذلك زيارة وفد لجنة الحكماء الأفريقية برئاسة ألفا عمر كوناري للقاهرة، حيث التقى عددا من المسؤولين وممثلي القوى السياسية، كما التقى مرسي.

وقبل أيام استبعدت الولايات المتحدة دعوة مصر إلى أول قمة أميركية أفريقية بسبب تعليق عضوية القاهرة في الاتحاد الأفريقي.

كما قرر الاتحاد البرلماني الدولي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إسقاط عضوية مصر فيه لعدم وجود مؤسسة تشريعية عاملة فيها بعد أن تم حل مجلس الشورى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة