بوتين يعلن عن سباق تسلح مع الغرب   
الاثنين 28/3/1433 هـ - الموافق 20/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:06 (مكة المكرمة)، 15:06 (غرينتش)
بوتين: موسكو ستعزز قدراتها العسكرية للرد على الدرع الصاروخي للناتو في أوروبا (رويترز)
  (رويترز)
 
أعلن رئيس الوزراء الروسي -المرشح الأبرز للرئاسة فلاديمير بوتين- عن المباشرة بسباق تسلح حمل الغرب مسؤوليته، وقال إن موسكو بحاجة إلى استبدال ترسانتها السوفياتية من الأسلحة بأخرى متطورة لمواجهة ما وصفه "التهديدات المحدقة بالبلاد".
 
وأضاف بوتين -في مقالة نشرها في صحيفة (روسيسكايا غازتا) الحكومية بشأن رؤيته لتطوير القوات المسلحة الروسية- أن موسكو ستعزز قدرات هذه القوات حتى تصبح قادرة على الرد بشكل فعال ومتوازن على نشر الدرع الصاروخي لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا.
ويخوض بوتين انتخابات رئاسية في الرابع من الشهر المقبل يعتبر مرشحها الأوفر حظا، تعيده إلى الكرملين بعد أن كان قضى قبل توليه رئاسة الوزراء دورتين رئاسيتين.

وأوضح بوتين في المقال أن الحكومة تخطط لصرف 773 مليار دولار في العقد المقبل لشراء أربعمائة صاروخ بالستي عابر للقارات وستمائة طائرة مقاتلة وعشرات الغواصات والسفن البحرية وآلاف المدرعات.

ولفت بوتين إلى أن موسكو سترد على نشر الدرع الصاروخي الأميركي بامتلاك أسلحة متطورة تستطيع اختراقه، مؤكدا أن الظروف الآن تتطلب تطوير السلاح الجوي والفضائي لروسيا، محملا واشنطن والناتو مسؤولية هذا السباق نحو التسلح بسبب نشرها للدرع الصاروخي.

وتقول واشنطن والناتو إن نشر الدرع الصاروخي -وهو عبارة عن مزيج بين رادارات وصواريخ اعتراضية سينشر في عدد من الدول الأوروبية- يهدف لتوفير الحماية من هجوم صاروخي نووي إيراني محتمل.

وختم بوتين أنه في العقد المقبل سنكون "تركنا وراءنا تركتنا القديمة من الأسلحة".

كيريل قال لبوتين "لعبتم دورا شخصيا هائلا لتصحيح مسار التاريخ في بلادنا" (الفرنسية)

الكنيسة تدعم بوتين
انتخابيا أعلن بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية كيريلوس دعمه الكامل لبوتين في الانتخابات الرئاسية. وقال أثناء لقاء مطلع الشهر الجاري بين بوتين وقادة مختلف الطوائف الدينية في روسيا "لعبتم دورا شخصيا هائلا لتصحيح مسار التاريخ في بلادنا. وأود أن أشكركم".

وتمكنت روسيا من تجاوز الفوضى التي عمت في تسعينيات القرن الماضي "بفضل معجزة إلهية والمساعدة الناشطة لقادة بلادنا"، كما أضاف البطريرك متوجها إلى بوتين الذي ترأس البلاد بين العامين 2000 و2008 قبل أن يتولى رئاسة الحكومة في 2008 حتى الآن.

واستطرد البطريرك قائلا إن "الأرثوذكس لا يعرفون التظاهر. فصوتهم ليس مسموعا. وهم قلقون مما يحدث ويجرون مقارنة مع لا أخلاقية سنوات ما قبل الثورة"، الفوضى وتدمير البلاد في التسعينيات.

وبعد أول مظاهرة كبرى للمعارضة في ديسمبر/كانون الأول في موسكو دعا البطريرك كيريل إلى تجنب تكرار ثورة 1917 التي أغرقت البلاد في "حمام دم"، في تحذير موجه على ما يبدو إلى المتظاهرين المناهضين لبوتين.

وانطلقت أمس الأحد في موسكو مظاهرة بالسيارات من أجل انتخابات نزيهة، مما تسبب في بطء حركة المرور وسط العاصمة.

وقال منظمون إن قرابة ألف سيارة شاركت في المظاهرة وكانت السيارات مزدانة بشرائط بيض وبالونات وتحمل شعارات مناهضة للحكومة، ولم يتم تحديد مكان للحملة ولم ينسق المنظمون هذه الفعالية مع سلطات المدينة.

في المقابل خرج آلاف المواطنين في مسيرات تأييد لبوتين شهدها عدد من المدن الروسية.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية (إنترفاكس) عن مصدر بالشرطة قوله إن نحو ستين ألف شخص شاركوا في مسيرة نحو مسقط رأس رئيس الوزراء في مدينة سان بطرسبرغ داعين الروس للتصويت لصالحه.

كما نظم الآلاف مسيرة دعم لبوتين في أنحاء سيبيريا، حاملين لافتات كتب عليها "نؤمن ببوتين" و"مع بوتين يأتي النجاح".

وكانت العاصمة موسكو شهدت الخميس مسيرة تأييد حاشدة لبوتين.

وذكرت تقارير إعلامية أن بعض الموظفين في القطاع المدني يتعرضون لضغوط للمشاركة في المسيرات المؤيدة لبوتين، بينما آخرون دفعت لهم نقود كي يشاركوا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة