العمل والليكود يخفقان في الائتلاف   
الاثنين 1421/11/20 هـ - الموافق 12/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون وباراك
قال سياسي في حزب العمل اليوم الاثنين إن محاولات رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب أرييل شارون لتشكيل ما يسمى بحكومة وحدة وطنية تضم حزب العمل منيت بانتكاسة، إذ لم تفلح محادثات بين الجانبين بشأن أرضية مشتركة لعملية السلام عن أي اتفاق.

وقال عوفير بينيس باز العضو البارز في حزب العمل "يمكنني أن أقول إن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود.. وآمل أن يتمكن المفاوضون في وقت لاحق من إعادة المفاوضات إلى مسارها".

وكان شارون قد دعا حزب العمل إلى تشكيل حكومة ائتلافية مع حزب العمل في محاولة لكسب قاعدة عريضة من التأييد.

وإذا ما أخفق شارون في ضم حزب العمل للائتلاف فسيتحتم عليه دعوة أحزاب اليمين لحكومته في موعد غايته نهاية مارس/آذار وإلا فلا بد من إجراء انتخابات عامة جديدة على رئاسة الوزراء والبرلمان.

وقال بينيس باز إن شارون لم يقرر بعد "ما هو اتجاه حكومته؟ إنه يريد أن يأكل كعكته كلها، بحيث يريد أن نكون معه في الحكومة، وكذلك جميع شركائه في أقصى اليمين، وهذا لن ينجح".

وفي سياق آخر اتسع نطاق المنافسة على زعامة حزب العمل خلفا لإيهود باراك، إذ أعلن بنيامين بن أليعازر الوزير في حكومة حزب العمل عن عزمه خوض المنافسة على رئاسة الحزب بعد أن يستقيل باراك رسميا من منصبه الحزبي. وقد أدى ذلك إلى اشتداد حالة الفوضى التي تعتري الحزب منذ هزيمة باراك أمام شارون يوم الثلاثاء الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة