أوباما وإيران: لا جديد بخطاب نتنياهو   
الأربعاء 1436/5/14 هـ - الموافق 4/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه لا جديد في الخطاب الذي ألقاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء أمام الكونغرس الأميركي، وإنه لم يقدم "بديلا قابلا للتطبيق" عن الحوار مع إيران بشأن ملفها النووي.

من جهتها قالت إيران إن خطاب نتنياهو "مكرور وممل"، وأكد وزير خارجيتها محمد جواد ظريف أن خطاب نتنياهو يهدف إلى خلق التشنج والتوتر والمشاكل بين إيران ومفاوضيها.

وفي حديث للصحفيين أمام البيت الأبيض، قال أوباما "لم نتوصل إلى اتفاق بعد مع طهران. ولكن إذا نجحنا فسيكون ذلك أفضل شيء ممكن للتعامل مع إيران لمنعها من امتلاك سلاح نووي".

وحث الكونغرس على الانتظار حتى إكمال اتفاق نووي مع إيران لتقييم الموقف، مؤكدا أنه لن يوافق سوى على اتفاق يمنع إيران من الحصول على سلاح نووي.

وأضاف أوباما أن خطاب نتينياهو الثلاثاء حمل نفس التحذيرات التي حملها خطاب سابق له عندما تم توقيع اتفاق مرحلي مع إيران في يوليو/تموز 2013، مشيرا إلى أن ذلك الاتفاق أدى إلى تجميد البرنامج النووي الإيراني ووضعه تحت المراقبة، وهو ما يعتبر نجاحا لأميركا وبقية مشاركيها في المفاوضات مع إيران، حسب تعبيره.

ونبه أوباما إلى أن قطع الحوار مع إيران من شأنه أن يدفعها لتكثيف جهودها للوصول إلى تطوير قدراتها لتطوير سلاح نووي.

وفي السياق ذاته نقلت وكالات الأنباء الإيرانية عن ظريف قوله إن نتنياهو "يسعى للتأثير سلبا على المحادثات الجارية بين إيران والقوى الكبرى وهو لا يستطيع ذلك لأن التوتر لا يفيد أحدا".

وأضاف ظريف أن نتنياهو كرر كل أنواع الاتهامات والأكاذيب ضد إيران في خطابات سابقة. 

نتنياهو للكونغرس: إيران بغير السلاح النووي تشكل خطرا عالميا فما بالكم إن امتلكته (الفرنسية)

أمام الكونغرس
وكان نتنياهو في خطابه أمام الكونغرس، قال إن الاتفاق المقترح بشأن برنامج إيران النووي لن يوقف طهران عن امتلاك السلاح النووي.

واعتبر في كلمته أن النظام الإيراني يمثل تهديدا للعالم أجمع وليس لإسرائيل فقط، وطالب بوقف ما وصفها بمسيرة إيران التوسعية الإرهابية.

وحض نتنياهو على منع إيران بكل الوسائل من امتلاك القدرة النووية التي قد تمكنها من صنع أسلحة ذرية في المستقبل، كما اتهم طهران بخداع المجتمع الدولي ومفتشي وكالة الطاقة الدولية بشأن سعيها لتطوير قدرتها النووية.

وقال إن العالم "إذا كان حريصا على أن تكون إيران جزءا من المجتمع الدولي فلا بد من ضمان ألا تكون مصدرا للإرهاب والرعب لجيرانها وللعالم بأسره"، متهما إيران بغزو العديد من بلدان الجوار، مشيرا إلى أنها باتت تسيطر على أربع عواصم عربية (في إشارة إلى بغداد وبيروت ودمشق وصنعاء).

وتأتي زيارة نتنياهو للكونغرس رغم تصاعد التوتر بين أميركا وإسرائيل مؤخرا عقب الإعلان عن زيارة نتنياهو واشنطن بغية إلقاء خطاب أمام الكونغرس حول خطر المفاوضات مع إيران، وذلك عقب إعلان الرئيس أوباما أنه لن يسمح بتمرير قانون لفرض عقوبات إضافية على إيران طالما استمرت المفاوضات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة