سريان الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى   
الاثنين 1435/3/19 هـ - الموافق 20/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:24 (مكة المكرمة)، 6:24 (غرينتش)


تبدأ إيران والقوى الست الكبرى اليوم الاثنين تنفيذ أولى خطوات الاتفاق النووي المرحلي الموقع بين الجانبين في جنيف في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في حين هدد مشرعون في مجلس الشيوخ الأميركي بالتصديق على مشروع قانون يشدد العقوبات على إيران.

وبموجب الاتفاق تبدأ إيران اليوم تعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، وتحويل نصف مخزونها من اليورانيوم العالي التخصيب إلى أكسيد يورانيوم، في ظل وجود وفد من مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في طهران للإشراف على تنفيذ بنود الاتفاق.

وقال مدير مكتب الجزيرة في طهران عبد القادر فايز إن فرقا أممية تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية توجد داخل عدد من المنشآت النوية للتأكد من تنفيذ إيران الاتفاق، على أن ينتهي اليوم برفع تقارير من هذه الفرق لتبدأ الأطراف الأخرى في الاتفاق (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) تنفيذ البنود المتعلقة بها والتي تتمثل في تخفيف العقوبات التي تفرضها على إيران.

وأضاف المراسل أن تخفيف العقوبات سيشمل قطاع النفط والبتروكيمياويات والتعاملات البنكية والطيران المدني وناقلات النفط في المياه الدولية وتجارة الذهب والمواد النفيسة وغيرها، كما ينتظر أن تبدأ الولايات المتحدة في مارس/آذار المقبل الإفراج عن الأموال الإيرانية المجمدة لديها.

وينتظر أن يعقد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اجتماعا اليوم في بروكسل لمناقشة اتخاذ قرار بتعليق جزء من العقوبات الأوروبية المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي.

ظريف أعرب عن أمله في أن يقود الاتفاق إلى نتائج إيجابية (الفرنسية-أرشيف)

ومن المقرر أن تستمر التنازلات المتبادلة بين الجانبين ستة أشهر، تهدف خلالها الدول الست الكبرى إلى التفاوض على اتفاقية نهائية تحدد المدى المسموح به للنشاط النووي الإيراني.

وأعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن أمله في أن يؤدي الاتفاق إلى تسوية شاملة حول برنامج بلاده النووي تنعكس بشكل إيجابي على إيران والأمن الإقليمي والدولي. وكتب على صفحته على موقع الفيسبوك "آمل أن يفتح ذلك الطريق إلى مفاوضات جدية من أجل حل شامل".

تهديد أميركي
في غضون ذلك، هدد مشرعون في مجلس الشيوخ الأميركي بالتصديق على مشروع قانون يشدد العقوبات على إيران، على الرغم من دخول الاتفاق حيز التنفيذ.

ويعارض البيت الأبيض بشدة مشروع القرار الذي يلقى دعما من أغلبية الجمهوريين وستة عشر عضوا ديمقراطيا في مجلس الشيوخ.

وكان البيت الأبيض نشر الخميس الماضي ملخصا لخطوات تطبيق الاتفاق المرحلي تضمن تحديد مواعيد تفتيش المنشآت النووية الإيرانية من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ووضع جدول زمني لتسلم إيران سبعة مليارات دولار تمثل ودائعها المجمدة، وذلك في إطار تخفيف العقوبات مقابل تجميد بعض عناصر البرنامج النووي.

وذكر النص أن إيران التزمت بعزل ترسانتها من المواد التي تقارب نسبة تخصيبها 20%، والبدء بتخفيف شدة تركيز المواد المخصبة ما تحت 20% إلى أقل من 5% أو تحويلها إلى شكل غير ملائم لمزيد من التخصيب، وكل ذلك قبل نهاية المرحلة الأولى من الاتفاق الممتدة لستة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة