برلمان سول يرفض منح الثقة لأول رئيسة وزراء   
الأربعاء 1423/5/21 هـ - الموافق 31/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سانغ تلوح بيدها لدى مغادرتها مكتب رئاسة الوزراء

وجه برلمان كوريا الجنوبية اليوم صفعة للرئيس كيم داي جونغ بعد رفضه المصادقة على مذكرة لتعيين السيدة تشانغ سانغ أول رئيسة وزراء في تاريخ البلاد، والتي كان جونغ رشحها للمنصب في 11 يوليو/ تموز الجاري للإشراف على آخر حكومة تتشكل خلال ولايته قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة في ديسمبر/ كانون الأول.

وأعلن رئيس البرلمان الكوري الجنوبي بارك كوان يونغ تصويت 142 نائبا من أصل 244 ضد تعيين تشانغ مقابل 100 صوتوا لصالحها، وامتنع نائب عن التصويت، في حين اعتبرت بطاقة واحدة لاغية.

وجاء التصويت برفض منح الثقة بعد يومين من المناقشات الحادة اتهم خلالها النواب تشانغ (63 عاما) بالكذب بشأن حصولها على درجة الدكتوراه من جامعة برينستون الأميركية، في حين أنها حاصلة على شهادتها من معهد ديني في مدينة برينستون، وحول تعاملاتها في مجال الاستثمار العقاري.

واتهم النواب تشانغ -وهي اختصاصية في علم اللاهوت وعميدة جامعة أيوها النسائية- بأنها لم تبد ما يكفي من الوطنية كون ابنها يحمل الجنسية الأميركية ومتهما بالسعي من خلال ذلك إلى التهرب من الخدمة العسكرية الإجبارية في كوريا الجنوبية التي تبلغ مدتها عامين ونصفا.

ويشير مراقبون إلى أن مما أثر على تصويت البرلمان برفض تعيين السيدة تشانغ في منصب رئيسة الوزراء كونها امرأة. وقال النائب في الحزب الوطني الكبير المعارض كيم مو سونغ عند سماعه تعيين الرئيس لتشانغ في منصب رئيسة الوزراء قبل أسبوعين إنه "من المزعج الاعتقاد بأن امرأة قد تحل محل الرئيس كيم حال لم يتمكن من القيام بمهامه لتصبح رئيسة الدولة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة