فايننشال تايمز: الرابح والخاسر في الحرب على غزة   
الخميس 1435/11/4 هـ - الموافق 28/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:25 (مكة المكرمة)، 10:25 (غرينتش)

وقف إطلاق النار بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية، وتداعيات ذلك على الجانبين كانا من أبرز الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة اليوم.

فقد استهلت صحيفة فايننشال تايمز مقالها بالعنوان "الرابح والخاسر في الحرب على غزة"، وقالت إنه يستحيل القول إن أيا من الطرفين قد ربح، وما يمكن قوله هو إن الجانبين عادا للمربع الأول، حيث يبدو اتفاق وقف إطلاق النار هذا كترتيب "هدوء مقابل هدوء" مشابه للهدنة التي أنهت حربهما الأخيرة عام 2012.

ومع ذلك ترى الصحيفة أنه من الممكن الحديث عمن أبلى بلاء حسنا، ومن ظهر أضعف في هذا الصراع وأفاضت في ذلك، وخلصت إلى أنه في هذا الإطار يمكن اعتبار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أحد الرابحين في هذه الحرب، واليمين الإسرائيلي ومنظومة الدرع الصاروخي الأميركية المعروفة باسم القبة الحديدية. وفي المقابل، رأت الصحيفة أن الخاسرين يمكن أن يكونوا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والولايات المتحدة، وأفاضت في تفسير ذلك.

نتنياهو يواجه انتقادا عنيفا من اليمين الإسرائيلي لقراره وقف إطلاق النار مع حماس دون الرجوع للبرلمان، والأهم من ذلك دون حتى الاقتراب من دحر حماس عسكريا

انتقادات عنيفة
وفي السياق، كتبت صحيفة ديلي تلغراف أن إسرائيل وحماس خسرتا هذه الحرب، وقالت إن التفاخرات الجوفاء بالنصر لا يمكن أن تخفي حقيقة أن لا حماس ولا إسرائيل حققتا أهدافهما المعلنة في صراع غزة الذي يعد الأطول والأكثر دموية.

وقالت الصحيفة إن التغيير الجوهري الوحيد في نهاية حرب غزة الثالثة منذ عام 2008 هو أن 2139 فلسطينيا وسبعين إسرائيليا قضوا في هذه الحرب.

وذكر تقرير متصل بالصحيفة نفسها أن نتنياهو يواجه انتقادا عنيفا من اليمين الإسرائيلي لقراره وقف إطلاق النار مع حماس دون الرجوع للبرلمان، والأهم من ذلك دون حتى الاقتراب من دحر حماس عسكريا.

وقالت الصحيفة إن غضب منافسي نتنياهو اليمينيين، مثل وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان ووزير الاقتصاد نافتالي بينيت ضاعفه الانتصار الذي حققته حماس على عدو يعد الأفضل تسليحا في منطقة الشرق الأوسط، بل وصمدت طوال سبعة أسابيع، وهو ما يمثل انتصارا معنويا كبيرا لها.

وأضافت الصحيفة أن انتقاد نتنياهو بلغ أوجه عندما وجه حزب الوسط -أكبر شريك في الائتلاف الحاكم- انتقادات مبطنة بشأن احتمالات انهيار الحكومة إن قدم نتنياهو تنازلات لحماس في الجولة الثانية للمفاوضات المقررة بعد نحو شهر لمناقشة القضايا العالقة وفق اتفاق وقف إطلاق النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة